• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


عودة
آخر تحديث للصفحة يناير 22, 2015
سيف بن زايد يُطلق جائزة عالمية للأفكار الشرطية
  • الخميس, يناير 22,2015

سيف بن زايد يُطلق جائزة عالمية للأفكار الشرطية

أصدر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، قراراً بإطلاق "جائزة وزارة الداخلية للأفكار الإبداعية الشرطية – أفكار شرطية"، تُمنح لأفضل ثلاثة أفكار في المجالات التي تخدم العمل الشرطي على مستوى العالم.

 
وقال سموّه، في تصريح له، إن الإمارات بقيادتها الحكيمة؛ وجهود حكومتها الساعية دوماً إلى الإبداع والصدارة في شتى المجالات، تدرك أهمية العمل الجماعي، المحلي والعالمي، للإسهام في خلق عالم أكثر أمناً واستقراراً، وتقديم فرص الرخاء والازدهار للشعوب عبر تبادل التجارب الإبداعية الخلّاقة فيما بينها، وتشارك الخبرات وتكريم المبدعين والمبرّزين في مجال تطوير الخدمات الشرطية الموجهة للشعوب كافة.
 
وأضاف: إن حكومتنا الاتحادية تؤمن إيماناً راسخاً، بأهمية العمل على خلق بيئة نموذجية للتطوير والتحديث المستمرَيْن؛ القائمين على التحفيز المتواصل للخلق والابتكار، بما يمكّن من تعزيز المنهجية الإبداعية وتطويرها لتلبي احتياجات المجتمع، وترسّخ روح التعاون والعمل الجماعي البنّاء لتغيير ثقافة العمل الروتيني إلى ثقافة إبداعية تواكب العصر في مختلف المجالات.

وأعرب سموّه عن أمله بأن تحقق الجائزة الأهداف المنشودة منها باستجلاب كل ما ينفع الناس، وإفادة الشعوب الشقيقة منها والصديقة على حد السواء، قائلاً سموه "إننا جميعاً إخوة في هذا المجتمع البشري الكبير، ونطمح محلياً إلى تحقيق مزيد من التقدم والرخاء تحت ظل قادة الوطن "وفقهم الله جميعاً ورعاهم".

 وأعلن اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي، رئيس فريق برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي في وزارة الداخلية، عن إطلاق الجائزة خلال مؤتمر صحفي عقدته الوزارة صباح اليوم (الأربعاء) في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بحضور اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية؛ رئيس لجنة جوائز التميز، أوضح خلاله العبيدلي أهمية الجائزة وأهدافها ومعاييرها ومجالاتها وسبل الترشح لها، مؤكداً أن الجائزة الجديدة تستمدّ فرادتها من كونها موجهة إلى جميع أفراد ومؤسسات العالم، بغية تحقيق الاستفادة القصوى من التجارب والأفكار الإبداعية التي ترسخ الأمن والاستقرار والارتقاء بمنظومة العمل الشرطي إلى أفضل المستويات.
 
وأكد اللواء ناصر النعيمي رسوخ نهج التطوير والتحديث المتواصل، والذي تبنته وزارة الداخلية بأمر واضح من سمو وزيرها، وباتت معه تناهض المناهج الروتينية والتقليدية، باتباعها أساليبها التحديثية الخاصة بها، والتي تليق بسمعة ونهضة الإمارات وتفوقها في العديد من المجالات.
 
وأوضح أن الجائزة ستعمل على استقطاب أفضل الأفكار والمشاريع الخلاقة من شتى أصقاع العالم  لتصب في خدمة المجتمع وترتقي بالأداء الشرطي العام، خاصة مع المبالغ المالية المجزية التي رصدتها الوزارة للفائزين بغية تشجيعهم على المنافسة وتحفيزهم على تقديم أفضل الأفكار الإبداعية القابلة للتطبيق.
 
وتأتي هذه الجائزة تجسيداً لاستراتيجية وزارة الداخلية الرامية إلى تحفيز قطاعات العاملين في الوزارة والقطاعات الحكومية والخاصة على الخلق والتميز والإبداع، إضافة إلى تنمية الحس الإيجابي لدى الجمهور وتشجيعهم على المشاركة في صناعة التقدم وجودة الخدمات، وتعزيز روابط التعاون بين المؤسسة الشرطية والمجتمع بمختلف شرائحه وأفراده.
 
ووفقاً لنظام الجائزة الداخلي، فإن أمانة الجائزة التي تتخذ من العاصمة أبوظبي مقراً لها ستبدأ بتلقي الترشيحات عبر موقعها http://uaeinnovation.ae/policing_creative_ideas_award/   

حتى شهر يوليو المقبل؛ ويُصار إلى إقامة وتنظيم مؤتمر في ديسمبر كل عامين تحت رعاية سمو وزير الداخلية؛ يُدعى إليه القائمون على الأجهزة الشرطية والأمنية على مستوى العالم لإعلان أسماء الفائزين وتكريمهم وتعميم المشاريع الفائزة والعمل على إنفاذها.
  
وقال اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي إن الجائزة تسعى إلى تبادل أفضل الممارسات والأفكار الإبداعية المطبقة في المجال الشرطي مع الأجهزة الشرطية العالمية؛ فضلاً عن سعيها إلى استقطاب أفضل الممارسات والأفكار الإبداعية المطبقة ذات الطابع الشرطي والأمني؛ بهدف المساهمة في تطوير العمل الأمني والشرطي المحلي والعالمي، وإيجاد بيئة تنافسية بين الجهات والمؤسسات الأمنية، وبناء الشراكات مع الجهات ذات الاختصاص في مجال التفكير والإبداع.
 
وحددت الجائزة عشرة مجالات يمكن المشاركة فيها، وأوردت باقي التفاصيل على موقعها الإلكتروني المُشار إليه، وهي: الإبداع في المجال الجنائي، المروري، التقنيات الحديثة، خدمة المتعاملين، الأمن الاقتصادي، البيئي (التطبيقات الخضراء)، الموارد البشرية، مبادرة مجتمعية، دعم حقوق الإنسان والأمن القضائي.
 
حضر المؤتمر العقيد محمد بن دلموج الظاهري، مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء  في وزارة الداخلية، والرائد محمد إسماعيل الهرمودي، مدير إدارة الشكاوى والمقترحات في الإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء في وزارة الداخلية.


عدد الزيارات : 476

التعليقات 3,439

*
باقى 1000 حرف


إرسال

اشترك في النشرة الإخبارية
ملاحظة: اذا كنت من ذوي الاحتياجات الخاصة، توجه مباشره الى مركز تقديم الخدمة، ستمنح لك الأولوية للحصول على الخدمة. هل انت من ذوي الإحتياجات الخاصة؟
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.