• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


عودة
آخر تحديث للصفحة يناير 07, 2019
وزارة الداخلية تشارك بورقة عمل حول الأنترنت الآمن  بملتقى مجموعة طيران الامارات    
  • الاثنين, يناير 07,2019

وزارة الداخلية تشارك بورقة عمل حول الأنترنت الآمن  بملتقى مجموعة طيران الامارات  

شاركت وزارة الداخلية في ملتقى الوعي الأمني، الذي نظمته مجموعة طيران الإمارات من خلال ورقة عمل تناولت موضوع السلوكيات الآمنة من خلال استخدام شبكة الانترنت، بما في ذلك الحفاظ على المعلومات الخاصة، ويشمل ذلك استخدام ملحقات طرفية متصلة بالانترنت ومخاطر وجود خصائص تصوير او تعاملات مالية غير مؤمنة، وكل ما له صله بالشبكة العنكبوتية اجمالاً.

وتحدث في الملتقى العقيد فيصل محمد الشمري مدير ادارة الحوكمة عضو وأمين سر مجلس وزارة الداخلية للخدمات الذكية والذكاء الاصطناعي من خلال العرض عن أهم المحاور المتعلقة بأكثر الطرق شيوعاً التي يستخدمها المجرمون الرقميون في استهداف الضحايا، وتدابير الحماية.

 وتطرق الشمري لبعض السلوكيات السلبية والمخالفة للقانون في مواقع التواصل الاجتماعي والتي قد تقود المستخدم إلى المساءلة والعقاب، وأمن الأسرة عبر الإنترنت. كما طرح أمثلة عن الهجمات السيبرانية وآثارها وكيفية التعامل معها، و المخاطر على المستوى التشغيلي، والتأثير على سمعة المؤسسة. 

وتضمن العرض الذي قدم اثناء ورقة العمل احصائيات تشير إلى أن المعلومات التي تسربت في عام 2012 على مستوى العالم شكل 16٪، منها نحو 90٪ معلومات الشخصية،  بالإضافة إلى استعراض دراسة إحصائية كشفت أن ملايين المستخدمين تعرضوا لخسائر تقدر بالمليارات، ما يعكس أهمية الوعي الأمني والتدابير اللازمة لتفادي وقوعها، مشيراً الى أن المستخدمين في العادة يتم استهدافهم بهجمات من القراصنة كهجمات تصيد، او هجمات برمجيات خبيثة، او طلب الفدية في هجمات حصان طروادة المصرفية.

وتطرق العقيد فيصل الشمري أيضا لأكثر الأخطاء والسلوكيات السلبية شيوعاً، التي تعتبر مخالفات قانونية كما ورد في التشريعات كقانون الجرائم الالكترونية، والتي تقود المستخدم إلى السجن والعقوبة، كإهانة وازدراء الآخرين، انتهاك الخصوصية، تصوير الأشخاص او الأماكن وتبادلها مع الاخرين دون إذن من أصحاب الصور، تداول الاخبار غير الصحيحة والشائعات، العبث بالمعلومات الشخصية، الابتزاز والتهديد، انشاء مواقع الكترونية مخالفة للتشريعات المحلية، التحريض على ممارسة الأعمال المنافية للأخلاق، الإفصاح عن المعلومات السرية المتعلقة بالعمل للعامة، عمل مواقع الكترونية او إداراتها والتنسيق من خلالها مع الجماعات الإرهابية.

واستعرض العقيد فيصل الشمري أهم المخاطر الأمنية عبر الانترنت على الأسر، وما يتعرض له البعض من تنمر وتسلط رقمي، حيث أشارت بعض احصائيات مؤسسة مراقبة الإنترنت Internet Watch Foundation أن عام 2017 سجل 78,589 حالة اعتداء جنسي على الأطفال من خلال الشبكة العنكبوتية.

واختتم العقيد فيصل الشمري، باستعراض كيفية الوقاية وحماية الأسر من هذه المخاطر، من ضمنها رقابة الاهل التي تعد من أهم وأول العوامل المطلوبة لتحقيق الوعي الأمني، وحجب المواقع غير المرغوب بها، تجنب المحادثة مع الغرباء، اتخاذ التدابير الأمنية قبل تداول أية معلومات عبر الشبكة العنكبوتية، والتواصل مع الجهات الأمنية في حالة الاشتباه بأشخاص معينين.


عدد الزيارات : 531

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

اشترك في النشرة الإخبارية
ملاحظة: اذا كنت من ذوي الاحتياجات الخاصة، توجه مباشره الى مركز تقديم الخدمة، ستمنح لك الأولوية للحصول على الخدمة. هل انت من ذوي الإحتياجات الخاصة؟