X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة نوفمبر 26, 2018
سيف بن زايد يفتتح "قمة أقدر العالمية في نسختها الثانية
  • الاثنين, نوفمبر 26,2018

سيف بن زايد يفتتح "قمة أقدر العالمية في نسختها الثانية

افتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صباح اليوم " الاثنين "، في ارض المعارض أبوظبي "قمة أقدر العالمية" في نسختها الثانية بحضور معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيس المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ومعالي حسين إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم ، ومعالي الدكتور اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة المصري.
 
 ودشن سموه فعاليات القمة الثانية التي تقام بتنظيم من برنامج خليفة للتمكين "أقدر" بالشراكة مع " اندكس للمؤتمرات والمعارض" عضو في اندكس القابضة والأمم  المتحدة، والأرشيف الوطني، ووزارة التربية والتعليم، وعدد من المؤسسات والهيئات المحلية وتضم المعرض المصاحب للقمة الذي يتضمن عروضاً لعدد من الوزارات والهيئات والمؤسسات الوطنية، وعدد من الجامعات الإماراتية ومعاهد التعليم والاكاديميات التربوية، ومؤسسات دولية وما تعرضه من مشاريع ومبادرات في مجالات عديدة تتعلق بتنمية الانسان وقدراته وتوفير الأدوات والتقنيات لتطوير الابداع البشري وتعزيز الكوادر وتدريبها وفق أسس الاستدامة.
 
وشاهد سموه والحضور في  الحفل  اوبريت تغنى بالسيرة العطرة لمؤسس الدولة " المغفور له " "بإذن الله" "الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" طيب الله ثراه ، وعرض فيديو يعرض جانباً من جهود القائد المؤسس في تمكين الشباب وتوفير فرص النجاح لهم ، و يربط إنجازات الحاضر الإماراتي بتاريخ الدولة وتأسيسها وتمكين قيادتها الرشيدة للإنسان وتوفير كل ما شأنه بناء قدراته وتزويده بالأدوات اللازمة للمساهمة في مسيرة الدولة الحضارية.
 
والقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح كلمة في الافتتاح قال فيها أن هذه القمة  تركز على عددٍ من القضايا المهمة ، التي تؤثر في كافة جوانب الحياة ، في المجتمع ، والعالم ، وهي تعبيرٌ قوي ، بأن الشباب ، يمثلون آمالنا وتطلعاتنا ، في مستقبل أكثر نجاحاً وازدهاراً : هم قادة الغد ، سوف يسهمون ، بكل ما لديهم ، من عزمٍ وتصميم ، في تطوير المجتمع ، وبناء عالمٍ أفضل.
 
واضاف أن  هذه القمة احتفاء بأهمية الحوار وتبادل الآراء ، وهي تعبير حقيقي ، عن أن التعاون والتواصل الإيجابي ، بين الخبراء والمختصين ، في المنطقة والعالم ، قد أصبح أمراً ضرورياً ، من أجل تحقيق التقدم والسلام ، الذي يمثل بالنسبة لنا ، في دولة الإمارات العربية المتحدة ، مبادئ واهتمامات أساسية ، تشكل مسيرتنا الوطنية ، في الحاضر ، وتحدد رؤيتنا الواثقة ، للمستقبل.
 
واكد  إن دولة الإمارات ، تسعى دائماً وباستمرار ، إلى تحقيق التنمية البشرية الناجحة ، وتعمل بكل جدٍ ، على تعميق قنوات التعاون والسلام ، في العالم و استطاعت ، في ظل قيادتها الحكيمة ، أن تتلافى آفات الجهل ، والتعصب ، وعدم التسامح ، و تنطلق إلى آفاق المعرفة ، والثقة ، والتعايش السلمي.
 
وأشار إلى أنها  دولة المؤسسات الراسخة ، التي يعيش فيها ، المواطنون والمقيمون ، في سلامٍ وأمان ، متقدما بعظيم الشكر  إلى قادة الدولة المخلصين : صاحب السمو الوالد ، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة – حفظه الله ورعاه – ومعه أخيه صاحب السمو ، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وأخيه صاحب السمو ، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وإخوانهم أصحاب السمو، أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد ، حكام الإمارات الذين  نقدر لهم جميعاً ، حرصهم الكبير ، على تحقيق المشاركة الكاملة ، لجميع أبناء وبنات الدولة ، في مسيرة الوطن والعالم .
 
 
 واشار إلى إنه من حُسن الطالع حقاً ، أن تنعقد هذه القمة ، في عام زايد الخير : المغفور له الوالد ، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، عليه رحمة الله ورضوانه ، وهو الذي كان معروفاً بأنه : " حكيم العرب " : قائد يتمتع ببُعد النظر ، كانت لديه رؤية واضحة ، لمستقبل الإمارات ، وموقعها بين الدول ، رؤية : تنبع من ثقافته الوطنية ، وخبرته العملية في شؤون العالم .
وأوضح أن المغفور له الوالد الشيخ زايد ، كان يركز على التنمية البشرية بكافة أبعادها ، وكان حريصاً على تمكين جميع أبناء وبنات الوطن ، من الإسهام الكامل ، في كافة الساحات والمجالات  الوطنية والإقليمية والعالمية.
 
وأشار إلى  الجهود المتواصلة ، والناجحة تماماً ، لأم الإمارات ، الوالدة الفاضلة : صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، حفظها الله ، وهي تسعى بكل ثقة وجدارة ، إلى أن تكون المرأة في الإمارات ، منبع خيرٍ دائم ، ونموذجاً للعمل المنتج ، والأداء الجاد.
 
وقال  إن الإنجازات المتوالية ، لصاحبة السمو ، أم الإمارات ، هي تجسيد رائع ومرموق ، لرؤية المغفور له ، مؤسس الدولة  ،وان سموها ، تبذل كل الجهد ، في سبيل إزالة كافة العوائق الاجتماعية والاقتصادية ، التي تحول دون تقدم المرأة ، كما أنها ، تأخذ بالمبادرات المهمة ، من أجل توفير كافة الظروف المواتية ، لتحقيق الإسهامات الكاملة للمرأة و تؤكد لنا دائماً ، بالقول والعمل ، إن تمكين المرأة ، أمر ضروري ومهم ، لنجاح وازدهار الأمم والشعوب .
 
ثم القى القاضي الدكتور حاتم علي ممثل نائب الأمين العام للأمم المتحدة الرئيس التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة نقل خلالها تحيات وتقدير معالي نائب الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وشكره وتقديره للقيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة على شراكتها معنا واستضافتها لمكتبنا الإقليمي، إيماناً بأهمية الشراكة في مواجهة التحديات العالمية للجريمة المنظمة والإرهاب بشكل عام، وحماية الإنسان واستقرار المجتمعات بشكل خاص.
 
كما تقدم بخالص الشكر والتقدير لوزارة الداخلية على رعايتها وتنظيم هذه المنصة العالمية لقمة أقدر بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة لمناقشة السياسات والاستراتيجيات والأيديولوجيات، وبحث أفضل سبل تحرير العقول وتمكينها لتحقيق إستقرار المجتمعات بما يحقق التنمية المستدامة التي تتبوأ دولة الإمارات العربية المتحدة مقعد التقدم فيها.
 
وقال إننا في هذا المحفل العالمي الذي يبحث من كافة الأوجه وفي كافة التخصصات وبمشاركة العديد من الخبراء على المستوى الأممي والدولي والوطني بالدول المختلفة كيف يمكن أن نجعل مجتمعاتنا أكثر استقراراً بتحرير عقولنا وتمكينها لتحقيق الإستقرار والأمن الإنساني، الذي يعد الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة.
 
واضاف إن هذه الرؤية المستقبلية المستنيرة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشراكتها التي يسرت حضور العديد من دول العالم، للإدلاء بدلوها في كيفية إمكانية التعاون بين الحكومات والمنظمات والهيئات والمجتمع المدني، وكافة السبل الممكنة لتحقيق التقدم والتنمية المستدامة من خلال تمكين العقول ومن خلال تحقيق استقرار المجتمعات وفقاً لآليات ومعايير وخطط وإستراتيجيات الأمم المتحدة والتي لا تعدو كونها إفرازات للشعوب والدول التي شاركت في ملتقياتنا الدولية والإقليمية لتضع اطاراً عالميا ً يحقق هذه التنمية المستدامة من خلال الأهداف العالمية للتنمية المستدامة التي تسمي بالـ  (Sustainable Development Goals)  للأمم المتحدة.
 
وأعرب عن أمله بالتوصل إلى أفضل النتائج والمخرجات والتوصيات التي تضعها قمة أقدر، والتي سيتم توصيلها للعالم كتوصيات ناجعة عن ماهي الخطوات التي يمكن أن نتخذها معاً كأسرة دولية لتحقيق التنمية المستدامة بإستخدام جسر تحرير وتمكين العقول وجعلها أكثر استنارة، وجعل مجتمعاتنا أكثر استقراراً وامنا.
 
وفي ختام كلمته توجه بالشكر والتقدير لفريق عمل قمة اقدر العالمية واللجنة العليا واللجنة العلمية على الجهود الكبيرة التي بذلوها في تنظيم هذه القمة وإبرازها بصورة مشرفة تعكس المكانة التي وصلت اليها الإمارات في كافة المجالات.
 
ثم أكد بويان راديوكوف ممثل مدير عام منظمة اليونسكو ،أهمية القمة في تعزيز جهود لتحقيق التنمية المستدامة ،وتمكين الشباب من تحقيق تطلعاتهم  في العيش في مجتمعات آمنه ومستقرة،  شاكراً دولة الإمارات على جهودها في هذا الشأن.
 
 
كما حضر حفل الافتتاح الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية ،  واللواء الركن خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي بالوزارة  ، و اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام الوزارة، ورئيس اللجنة العليا لقمة أقدر العالمية ،   واللواء محمد بن العوضي المنهالي من مكتب مستشاري سمو وزير الداخلية ،  واللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي في الوزارة، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو وزير الداخلية، والمديرون العامون بالوزارة  وعدد من كبار الضيوف واعضاء السلك الديبلوماسي المعتمدين لدى الدولة .
 
 
جلسات المؤتمر حول استراتيجيات الشيخ زايد

وتضمنت القمة في يومها الأول ثلاث جلسات رئيسية، وتمحورت الجلسة الأولى حول استراتيجيات الشيخ زايد في تمكين الإنسان ترأستها الدكتورة حواء سعيد المنصوري، نائبة المدير الطبي في مركز دبي امبريال كوليدج لندن. وفي هذه الجلسة، تحدثت الدكتورة جيانتي روبن ميترا، مستشارة بحوث في الأرشيف الوطني عن نهج زايد في بناء الأمة وتمكين الإنسان.

وقالت الدكتورة ميترا: " أسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، دولة الإمارات العربية المتحدة واضع نصب أعينه بناء دولة تنعم بالرخاء والعيش الكريم مع الحفاظ على القيم الإسلامية. واستطاع المغفور له بإذن الله تجاوز الصعاب والتحديات التي كان حلها أشبه بالمستحيل وشق طريقه نحو بناء دولة ومجتمع مستدام قائم على تمكين الإنسان ويسوده الأمن والعدل والسلام والتسامح."

وتابعت قائلة: "تمكن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، من النهوض من شيخ البوادي إلى حاكم العين في أبوظبي في عام 1966 وصولا إلى رئاسة دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1971، فإنجازاته على مر السنين تركت بصمة لا تنسى ما تزال آثارها باقية وواضحة فيما وصلت إليه الدولة اليوم. فهو منارة للأمل وجوهر الإبداع وملهم الأمم بإنسانيته وإحسانه، هو نعم القائد القدوة على المستويين المحلي والعالمي.
وختمت قائلة: "من تقديرنا العميق لإنجازاته وأعماله، خصصنا هذه الجلسة لتسليط الضوء على القائد المحسن ونجاحه الاستثنائي الذي حققه خلال حياته لا سيما اهتمامه غير المسبوق في الإنسان."
وركزت الجلسة الثانية للقمة على تطوير العنصر البشري لصالح النمو الاقتصادي، ترأستها الدكتورة نجوى محمد الحوسني، وكيل كلية التربية في جامعة الإمارات.
وفي هذه الجلسة تحدثت السيدة زايتشين جو، المدير التنفيذي في مؤسسة مهارات المستقبل عن محور تطوير رأس المال البشري للتكيف مع بيئة عمل المستقبل من منظور سنغافورة وقالت فيها: " أصبحت معظم دول العالم في وقتنا الراهن تهتم في تطوير رأس المال البشري لا سيما في ضوء التغيير غير المسبوق الذي أحدثه التقدم التكنولوجي. وفي ظل هذا الاهتمام المتزايد، كيف يمكننا أن نجهز شعوبنا لمستقبل العمل؟"
وتحدث الدكتور الكساندر هرزنز، أستاذ مساعد وباحث في جامعة العلوم التطبيقية في أمبيرغ وايدين، عن المشاركة الاجتماعية: التعليم التطبيق نقل المعرفة، التحول، قائلاً "يعد التعليم في بيئة عملية وتطبيقية عوضًا عن التعليم بمعزل عن المجتمع والمحيط أحد العناصر المهمة لتمكين الأفراد وتحقيق التنمية المستدامة، لذا، على المؤسسات التعليمية البحث عن وسائل جديدة وتطوير التعليم ليصبح أداة نشـطة قـادرة علـى بنـاء مجتمـع قائم علـى المعرفـة والإبداع إلى جانب تسخير الوظيفة الثالثة (Third Mission) لدمج الطلاب والأفراد في خدمة المجتمع والنهوض به باعتبار أن المؤسسات التعليمية على اختلاف أشكالها هي المسؤول الرئيسي الذي يقف خلف التنمية المستدامة في المجتمعات وهـذا مـا أشـارت إليـه كثيـر مـن الدراسـات والتقاريـر الدوليـة فـي مجـال التعليـم العالـي.
وركز الدكتور هرزنز في جلسته على "التعلم لخدمة المجتمع" كأحد الوسائل التعليمية الجديدة التي تتطرق إلى الإنسان واحتياجات المجتمع مع التركيز بشكلٍ خاص على تطبيقها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتابع قائلاً: "من أجل الحصول على نتائج إيجابية عند تطبيق هذه الطريقة، يتوجب علينا الاستماع إلى المعنيين في الأمر ومناقشتهم لمعرفة تطلعاتهم وأهدافهم، إلى جانب معرفة المتطلبات المحددة الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة وتطبيقها وفقًا لذلك. ومن المتوقع أن يحظى المشاركون بالمعرفة الأساسية التي تساعدهم في فهم طريقة التعلم لخدمة المجتمع ومن ثم نقلها إلى جهات عملهم."

قالت الدكتورة تتيانا كارابشوك: "هناك اختلاف كبير بين دول الخليج العربي وباقي العالم من حيث نسبة حصول كلا الجنسين على التعليم. إذا ما تزال نسبة حصول الإناث على التعليم متدنية جدًا مقارنة بمعظم دول العالم. وفي الوقت نفسه، ما تزال مشاركة المرأة في القوى العاملة تتجاوز المتوسط العالمي في معظم بلدان مجلس التعاون الخليجي.
وأضافت: "هناك العديد من الأسئلة الشائكة التي تدور حول المساواة بين الجنسين في مختلف مجالات الحياة في دول مجلس التعاون الخليجي ومنها: ما مدى تناقض المؤشرات الإحصائية الخاصة باختلاف نسب التوظيف بين الجنسين مع التصورات الاجتماعية لدور المرأة؟ وما مدى تأثير تمكين المرأة على نسب المساواة بين الجنسين للأجيال الناشئة؟"

حلقة شبابية وورش العمل

وشهدت فعاليات اليوم الأول من قمة أقدر العالمية عددًا من الفعاليات واستضافت حلقة شبابية تحت عنوان الشباب والتوازن بين الجنسين حضرتها المهندسة ميره الزيودي عضو مجلس الامارات للتوازن بين الجنسين-أول مهندسة طيران فئة الشباب بالإضافة الى عدد من ورش العمل التي أقيمت بالتوازي مع المؤتمر والمعرض وتضمنت مواضيع عدة قدمها خبراء ومختصون من وزارة التربية التعليم.

وناقشت ورشة العمل التي قدمها السيد عمير بن علي بن سعيد الغامدي، اختصاصي تدريب القيادات في وزارة التربية والتعليم موضوع الاستدامة وأهمية دور الفرد في تحقيق واحد أو أكثر من أهداف التنمية المستدامة حسبما جاءت في الأمم المتحدة. كما تناولت محاور الورشة رؤية الإمارات لعام 2021 والتي تركز على أهمية تطوير الاقتصاد الوطني إلى نموذج تعتمد التنمية فيه على المعرفة والابتكار لتوفير فرص العمل المميزة لأبناء الإمارات وتحافظ من خلاله على الموارد الطبيعية والبيئية وتعزز الموقع التنافسي للدولة في الأسواق العالمية، إذ تتمثل رؤية الإمارات في بناء اقتصاد معرفي تنافسي وبيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة ونظام رعاية صحية بمعايير عالية ومجتمع آمن وقضاء عادل ومكانة عالية ونظام تعليمي رفيع المستوى ومجتمع متلاحم محافظ على هويته.
وفي مجال التعليم والاستدامة، ركزت الورشة على أربع مسارات رئيسة لتحقيق الاستدامة في التعليم وهي إدخال مفاهيم الاستدامة في المناهج والمقررات الدراسية وإدخال مبادئ الاستدامة في جميع الأنشطة الطلابية وتضمين معايير ومسارات الاستدامة في خطط التدريب والتنمية المهنية لجميع العاملين في وزارة التربية والتعليم، وتحويل مفاهيم الاستدامة لتكون هي أسلوب العمليات التشغيلية في الوزارة وأداة تنفيذ المبادرات الخضراء.


وشملت هذه الورشة مجموعة من التوصيات للعاملين في القطاع التربوي أبرزها ضرورة توفير برامج تدريبية موجهة للمعلمين لتمكينهم بمفهوم التنمية المستدامة، والتركيز على الأنشطة غير الصفية التي تعزز مفهوم التنمية المستدامة لدى الطلبة، والاعتماد على الإعلام التربوي الموجه لتسليط الضوء أكثر على دور التعليم في تحقيق التنمية المستدامة، وضرورة التركيز على القيم الاجتماعية التي تساعد في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع من خلال النظام التعليمي، وتعزيز المناهج الدراسية بمزيد من الموضوعات المتعلقة بالتنمية المستدامة وخاصة المرحلة الثانوية.
يذكر أن قمة أقدر العالمية تقام بتنظيم من برنامج خليفة للتمكين "أقدر" وبالتعاون مع شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض، عضو في اندكس القابضة، وبالشراكة مع الأمم المتحدة وعدد من الجهات المحلية والدولية.


عدد الزيارات : 1498

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.