• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


عودة
آخر تحديث للصفحة مايو 24, 2019
مجالس الداخلية الرمضانية تناقش " نشر الأخلاق " ضمن مواضيع "الأخوة الإنسانية"
  • الجمعة, مايو 24,2019

مجالس الداخلية الرمضانية تناقش " نشر الأخلاق " ضمن مواضيع "الأخوة الإنسانية"

ناقشت مجالس وزارة الداخلية أمس الخميس موضوع نشر  الأخلاق  " ضمن مواضيع "الأخوة الإنسانية " شعار المجالس لهذا العام 2019، حيث عقدت 9 مجالس توزعت على إمارات الدولة، ناقشت ثمانية منها الموضوع الرئيسي، فيما خُصص مجلس نسائي في دبي  للحديث حول المرأة والطفل (النموذج الإماراتي)

 

وتناولت المجالس التي ينظمها مكتب ثقافة احترام بوزارة الداخلية، بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني بالإدارة العامة للإسناد الأمني بالوزارة، وبالتنسيق مع القيادات العامة للشرطة بالدولة والإدارات الشرطية، أهمية نشر مكارم الأخلاق المشتركة في الأديان، وغرس الاخلاق الحميدة في الاجيال الناشئة، والتربية الأخلاقية، والنموذج الإماراتي في نشر الأخلاق في المجتمع من خلال التطرق لـ وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي" إلى جانب الحديث حول تحديات نشر الاخلاق الحميدة في المجتمعات.

 

 

 

مجلس أبوظبي العين : 

 

وتناول مجلس وزارة الداخلية الذي أقُيم في مجلس سعادة   محمد حمد بن السالومي الدرعي، وأداره سعادة الإعلامي محمد جلال الريسي المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات "وام"، قيمة وأثر الأخلاق الحميدة في بناء مجتمع آمن ينعم بالهدوء والاستقرار والرفاهية.

 

في البداية رحب الإعلامي محمد جلال الريسي بحضور المجلس وشكر المستضيف لمجلس وزارة الداخلية الرمضانية، ثم تحدث عن وثيقة الأخوة الإنسانية التي تبنتها القيادة الرشيدة وأهميتها في غرس الاخلاق بين أفراد المجتمع وتحديات نشر الاخلاق الحميدة في المجتمعات.

 

وشكر الشيخ محمد بن ركاض العامري الحكومة على ما تبذله من جهود وما تقوم به من مبادرات تسهم في نشر الأخلاق بين أفراد المجتمع و توفير كافة احتياجاته، لافتاً إلى أن المغفور له بإذن الله "الشيخ زايد بن سلطان" "طيب الله ثراه" حث على  نشر الأخلاق الطيبة و التسامح بين الأديان في مجتمع متعدد الثقافات، لذا يتوجب علينا نحن كأفراد أن نقتدي بقادتنا وكأولياء أمور أن ننشر الاخلاق الطيبة بين أفراد المجتمع .

 

وتوجه العميد الدكتور صلاح عبيد الغول مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة بوزارة الداخلية بالشكر والتقدير إلى محمد حمد بن السالومي الدرعي على استضافته لهذا المجلس، كما شكر الجميع على حضورهم ومشاركتهم ودعمهم لمجالس وزارة الداخلية، مؤكداً أهمية تمسك أفراد المجتمع بالأخلاق الحميدة لرقي الوطن، لافتاً إلى ما قدمته القيادة الرشيدة لأبناء الوطن الأمر الذي يجعلنا أن نحافظ عليها وأن نساهم في نشر هذه الاخلاق.

 

 وذكر أحد المواقف الشخصية التي حدثت معه في احدى الدول الأوروبية، والتي تؤكد على ما يتمتع به شعب الإمارات من سمعة طيبة بين شعوب العالم نتيجة لتمسكه بالأخلاق الطيبة، وهذا يعتبر مسؤولية يجب المحافظة عليها .

 

وتوجه الواعظ عيسى حمد الشامسي من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والاوقاف بالشكر والتقدير إلى وزارة الداخلية على تنظيم هذه المجالس وما تسهم به في نشر مبادئ الأخلاق لدى الأبناء، مؤكداً على أهمية تمسك المسلم بالأخلاق الحميدة التي هي ضرورة دينية، حيث أن الأوطان ترتقي بأخلاق أفرادها.

 

وأكد أن تمسك الافراد بالأخلاق هي قيمة وطنية ويجب  على كل فرد أن يتمسك بها داخل و خارج الدولة حتى يعكس صورة إيجابية للدولة بين شعوب العالم، لافتاً إلى أن بر الوالدين واحترام الأخرين هما من الأخلاق التي تحث عليها الأديان والشرائع السماوية، ويجب علينا أن نغرس الأخلاق الحميدة في أولادنا لتعزيز التعاون و التسامح في ما بينهم.

 

وشكر عتيق حمد الدرعي من وزارة التربية والتعليم المستضيف ووزارة الداخلية وتتطرق إلى اللقاء التاريخي للأخوة الإنسانية بين المسلمين والمسيحيين في إمارة ابوظبي، والمكانة التي وصل اليها جواز الإمارات بين دول العالم وذلك بسبب الاخلاق التي يتمتع بها افراد مجتمعنا.

 

 

وقال أحمد محمد المنصوري من برنامج خبراء الإمارات أن نشر الاخلاق الحميدة هي من المواضيع المهمة منذ أيام الرسول "صل الله و عليه وسلم" وورد ذكرها في القرآن الكريم ، وتطرق الى التسامح بين أفراد المجتمع، وأهمية التواصل مع الاشخاص بالأخلاق الحسنة، لافتاً الى انتشار التكنولوجيا بين الأطفال و دور الأسرة في توجيه الأبناء إلى الاخلاق الحميدة و أهمية التوعية في نشر الاخلاق الطيبة .

 

وأوضح الدكتور أحمد اسماعيل من دار زايد للثقافة الإسلامية، أن قضية الاخلاق قضية قديمة منذ الأزل، وأن النبي عليه الصلاة والسلام بعث ليعزز مكارم الاخلاق، وأن جميع  الانبياء حثوا على التمسك بالأخلاق الطيبة التي هي معاملات بين أفراد المجتمع ..وضرب مثلاً بأخلاق المغفور له الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه الذي يُعد رمزاً نقتدي به ، مؤكداً أهمية غرس الاخلاق في نفوس أفراد المجتمع من خلال دور الأسرة و إحساسها بالمسؤولية اتجاه المجتمع، وغرس المفاهيم الاخلاقية لدى الأطفال . 

 

 

وتحدث في المجلس كل من اللواء ركن طيار متقاعد محمد مراد البلوشي، وخليفة عبدالله النعيمي من المجموعة العلمية المتقدمة، وإبراهيم حسن الملا من الدفاع المدني، وحمدان السالومي الدرعي، والدكتور ضياء جمالي من مستشفى العين، وأكدوا أهمية التمسك بالأخلاق الطيبة، وما يتمتع بها مجتمع الإمارات من سمعة طيبة في العالم لتمسكه بمكارم الأخلاق التي تعكس أهمية التربية التي  تتمتع  بها الأسرة الإماراتية.

 

كما تحدث الدكتور غانم علي الحساني من شركة أبوظبي للخدمات الصحية، عن أهمية السلوك البشري المبني على العلم و الأخلاق، والفرق بين السلوك والاخلاق، مشيراً إلى أن السلوك عبارة عن غرائز و تصرفات إنسانية و ممارسات يومية و يجب معرفته و تقديره هل هي سلوكيات صالحة أم طالحه و هي مبنية على معايير مختلفة و أن التغير السريع للمجتمع يغير من السلوك الانساني وأن العالم أصبح قرية مفتوحة من خلال وسائل التكنولوجيا.

 

وأكد على ضرورة أن ننمي حب السلوكيات الطيبة لدى أفراد المجتمع من خلال التحفيز و التشجيع حتى نزرع هذه السلوكيات لدى الاطفال، والابتعاد عن التوجه السلبي للشباب، وعدم ارتكاب الاخطاء و الممارسات السلبية أمام الاطفال، لافتاً إلى أن التحديات كثيرة في المجتمع نتيجة الانفتاح العالمي الذي نعيشه الأمر الي يحتم علينا التمسك بالأخلاق الحسنة و زرعها بين أفراد المجتمع.

 

 

وفي الختام أوصى المشاركون في المجلس بعرض المجالس في وسائل التواصل الاجتماعي و ترجمتها الى اللغة الانجليزية، وحث الابناء على الصلاة في المسجد و عدم الاكثار من استخدام التكنولوجيا وحضور المجالس لتعلم تقاليد وتراث المجتمع الإماراتي والتمسك بها .

 

مجلس دبي : 

واستضاف مجلس وزارة الداخلية في دبي سعادة سعيد مالك الشحي، وأداره الإعلامي العربي مصطفى الأغا.

وتحدث في المجلس  العميد متقاعد محمد عبدالله الملا مستشار ورئيس تنفيذي للسعادة وجودة الحياة بوزارة الدفاع، و المستشار الدكتور إبراهيم الدبل  رئيس اللجنة التنفيذية لبرنامج خليفة للتمكين (أقدر) ، عادل المرزوقي دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي  و الدكتور شريف عبدالله معوض  واعظ أول و مستشار شرعي في محاكم دبي واستاذ الشريعة في أكاديمية شرطة دبي ، و أحمد علي الشحي  الرئيس التنفيذي لـ"ثينك بلاس للاستشارات" وخبير واستشاري تطوير مؤسسي وعضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للمستشارين والمدربين الإداريين و عبدالله راشد السويدي   مدير إدارة التراخيص والاحتراف في نادي شباب اهلي دبي   

 وأكد المتحدثون أهمية نشر ثقافة التسامح من خلال الخطب والدروس بالمساجد و المحاضرات العامة بالمدارس والجامعات وترسيخ قيمة التسامح بالمناهج الدراسية بالدولة ونشر وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي على طلبة المدارس والجامعات والكليات وموظفي الوزارات والهيئات الاتحادية والمحلية وتصميم العاب إلكترونية للأطفال ونشر ثقافة المواطنة مع  توعية الطلبة الدارسين والمرضى والسياح بالخارج بمضمون الوثيقة والالتزام بها زيادة دور أولياء الأمور بالقيام بواجباتهم بتعزيز القيم والعادات الاماراتية والأخلاق وان يكونوا القدوة لأبنائهم.

 

كما أكدوا على أهمية متابعة  الأسرة للأولاد وتنشئتهم على الأخلاق والسلوكيات الصحيحة، و الاهتمام بتدريس مادة الأخلاق كما يجب اهتمام وسائل الإعلام المختلفة بنشر الأخلاق الفاضلة من خلال مشهد تمثيلي ونحو ذلك ، و اهتمام الأندية الرياضية بالجانب الأخلاقي لدى اللاعبين

 

مجلس الشارقة: 

 

 واستضاف مجلس وزارة الداخلية في الشارقة مجلس دبا الحصن    وأداره الإعلامي طلال الهنداسي 

وأكد المتحدثين أهمية الاخلاق ودورها في بناء مجتمعات أكثر أمناً واستقراراً وتعزيز التلاحم المجتمعي وتنشئنه جيل قادر على النهوض بمسؤولياته، مشيرين إلى أن الإمارات تولي القيم والأخلاق أهمية خاصة في مناهجها وقوانينها وتشريعاتها.

 

 وتحدث في المجلس مبارك درويش الزعابي من مركز الإمارات للدراسات والبحوث والاستراتيجية، والنقيب حميد خلفان الكندي  من مجلس شباب وزارة الداخلية، والرقيب أول عبدالله أحمد الريسي  من مجلس شباب وزارة الداخلية.

 

 

 

مجلس عجمان: 

 

واستضاف في عجمان حلقة مجالس وزارة الداخلية سعادة محمد حسن علي الشحي وأداره الإعلامي جمال الحربي وناقش المجلس أهمية ودور الاخلاق في بناء المجتمعات.

 

وأكد المتحدثين أهمية تعزيز الاخلاق والفضائل الحميدة في صفوف المجتمع كافة ، ونشر قيم التسامح والتأكيد على دور الإمارات الحضاري في المنطقة والعالم وتأثيراتها الإيجابية في نشر قيم المحبة والخير من خلال أياديها البيضاء وحملات التبرعات والعطاء الإنساني للمؤسسات العاملة في الدولة سواء من القطاع العام أو الخاص وعلى رأسها جهود دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم من قيادتها المظفرة .

 

كما أوصى المجتمعون بضرورة بناء القيم منذ الصغر من خلال البرامج الأكاديمية وعبر وسائل الإعلام بكافة صوره، وتعزيز التشريعات والقوانين الضامنة لنشر قيم التسامح والأخلاق والحريات الشخصية، والاستفادة من قصص مجتمعية ملهمة لتعزيز نشر الفضائل في المجتمع.

 

مجلس أم القيوين : 

 

 وتطرق المتحدثين في مجلس وزارة الداخلية الذي استضافه في أم القيوين سعادة ناصر علي بن يوسف وأداره الإعلامي عبدالله المطوع إلى قيمة الأخلاق واهميتها في المجتمعات.

 

وحضر المجلس وتحدث فيه الشيخ عبدالله بن سعود بن راشد المعلا – رئيس دائرة المالية بأم القيوين ، و العقيد راشد ناصر راشد من  القيادة العامة لشرطة دبي، و العقيد الدكتور  حمدان محمد الغفلي من   القيادة العامة لشرطة أم القيوين ، و المقدم الدكتور  جاسم عبدالله بن عمير من  القيادة العامة لشرطة أم القيوين ، و الرائد  علي محمد المطروشي من  القيادة العامة لشرطة دبي ، و عبدالله علي بوعصيبة من  وزارة الثقافة وتنمية المعرفة ، وفضيلة الشيخ  الدكتور  طاهر الفخراني ،  الواعظ بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

 

وأكد المجلس الحاجة لمنهج تعليمي تدريبي يساعد أولياء الأمور والمعلمين والمربين على غرس الأخلاق الحميدة في الأبناء، ونقل تجارب الأولين في التربية الأخلاقية للجيل الجديد لتعزيز قيمة القدوة فيهم، ونشر تفاصيل العقوبات الرادعة لمن يتعدى على الأخلاق ويتصرف بسلوكيات غير سوية.

 

مجلس رأس الخيمة: 

وتناول مجلس وزارة الداخلية الذي استضافه في رأس الخيمة منطقة الهمهام" سعادة خليفة سعيد عبدالله المسافري وأداره الإعلامي محمد النقبي   الدور الكبير للأخلاق في تماسك فئات المجتمع والتنشئة الصحيحة 

 

قال العميد أحمد الصم النقبي مدير إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة، أن الأخلاق تعتبر قاعدة أساسية لبناء المجتمعات، حيث تبنى عليها جميع القوانين والأحكام وهي الأساس الذي تقوم عليه مبادئ الشريعة الإسلامية، وهي بلا شك أساس صلاح المجتمعات والدرع الواقي له من الانهيار، لافتاً إلى أن الأخلاق تلعب دوراً أساسياً في تهذيب المجتمعات ورقيها وتطورها. 

 

وأكد المقدم أحمد إبراهيم سبيعان رئيس قسم تقييم البرامج التدريبية في شرطة رأس الخيمة، أهمية الالتزام بالأخلاق وترسيخها في نفوس النشء في كافة التعاملات، فالتربية تعتمد في أصول مبادئها على الأخلاق، التي حثنا عليها الدين الاسلامي الحنيف الذي جاء لرفعة الأخلاق وسموها.

 

وقال إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دعا إلى تعزيز الأخلاق في نفوس الناشئة من خلال تعميم تدريس التربية الأخلاقية بالمدارس في خطوة مباركة تهدف لزرع القيم والمبادئ والمفاهيم الصحيحة والأفكار الإيجابية في المجتمع عامة وفي النشء خاصة، مما يعزز من تميز مجتمع الإمارات.

 

وتحدث مروان علي العلي من دائرة النيابة العامة في مكتب النائب العام  تنشئة جيل واعد يتحلى بالأخلاق  في مجتمع متغير وسريع الخطى في ظل وجود تحديات التكنولوجيا والانفتاح، فلا يمكن ترك الأطفال بدون توجيههم وإرشادهم بالالتزام بالمبادئ والقيم الأخلاقية، ولذلك لابد من إعلاء القيم السمحة للدين وتنشئة أجيالنا تحصينهم ضد كل غريب ودخيل من العادات والتصرفات التي تشوه مجتمعنا.

 

وقال فهد محمد بو رباع  مدير علاقات الشركاء الاستراتيجيين  بالإسعاف الوطني، إن طواقمنا تتحلي بالأخلاق الحميدة وتلتزم بأخلاقيات وآداب المهنة والتي تسهل علينا أداء واجباتنا، مؤكداً أهمية الأخلاق الحميدة وأثرها الإيجابي الذي ينعكس على تأدية الخدمة على أفضل وجه وإسهامها في بث الطمأنينة في نفس المريض وأهله، والتخفيف من آلامهم وبناء الثقة، لافتاً إلى أن التعامل الحسن مع المريض يدعمه سيكولوجيا ونفسيا مما يساعد على عدم تدهور حالته وسهولة معالجتها.

 

وقال الواعظ الديني عبد الله السالم احميدي من الهيئة العامة لشؤون الإسلامية والأوقاف، إن للأخلاق في الإسلام مكانة رفيعة، وكان لها نصيب وافر في القرآن الكريم والسنة النبوية، وقد بعث النبي صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الأخلاق ، مؤكداً  أن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت سباقة في هذا المجال حيث اضافت مادة للتربية الاخلاقية في المناهج الدراسية.

             

وفي الختام أوصى المشاركون في المجلس، بضرورة تنشئة الأجيال القادمة على المبادئ السمحة للدين، وغرس القيم الأخلاقية عند الاطفال وفي المجتمع والتمسك بقيمنا النبيلة وأخلاقنا الحميدة وتربية أفراد الأسرة عليها، وتعزيز وترسيخ قيم زايد وروح التسامح وأخلاقيات المواطنة الايجابية في المجتمع، وتربية الأبناء تربية صالحة وتنشئتهم على مكارم الأخلاق.

 

كما أوصوا بتعميم النموذج الإماراتي في نشر الأخلاق بين أفراد المجتمع ( وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي ) وتعميم تدريس التربية الأخلاقية في المدارس، وتنمية الشعور بالآخرين وتقوية أواصر المجتمع وتماسكه، ومواجهة تحديات نشر الأخلاق الحميدة في المجتمعات، ومراقبة مستجدات التكنلوجيا التي يتعامل معها النشء.

 

 

مجلس الفجيرة : 

 

وتناول مجلس وزارة الداخلية الذي استضافه في دبا الفجيرة سعادة حسن سالم اليماحي ، وأداره الإعلامي  أيمن مصبح   جانب من جهود دولة الإمارات كنموذج لنشر الاخلاق كمرتكزات أساسية في العلاقات.

وتحدث في المجلس العقيد الدكتور سعيد محمد الحساني ، و المقدم الدكتور  حمد محمد الملا من شرطة الفجيرة ، و عبدالله خلفان الهامور ، و أحمد الخديم ، و سلطان محمد مليح ، و أبو بكر عمر ، و داود محمد داود المليح.

 

وأوصى المجلس بالعمل على إنشاء مجالس مجتمعية في جميع إمارات الدولة وإنشاء هيئة اتحادية تدير هذه المجالس المجتمعية ، و تكثيف المواعظ والخطب من قبل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن مكارم الأخلاق و الرجوع لأصحاب القيم الأصيلة في مجتمع الإمارات في إعداد مادة السنع المراد طرحها في وزارة التربية والتعليم ، وتخصيص و إشراك الجنسيات المختلفة في المجالس المجتمعية التي تعقدها وزارة الداخلية ، وتنفيذ  برنامج ( إعداد ) في صندوق الزواج وأهمية وتكثيفه لبرامج قيم الأخلاق الحميدة على المقبلين بالزواج .

 

مجلس  دبي    النسائي: نشأة طفل متسامح يُنتج مجتمعاً متسامحاً 

 

وناقش مجلس وزارة الداخلية في  دبي  الذي استضافته الشيخة فاطمة بنت حشر آل مكتوم وأدارته الإعلامية البحرينية  سوسن الشاعر    موضوع المرأة والطفل – النموذج الإماراتي " ضمن الموضوعات التي يناقشها هذا العام.

 

 وتحدثت الشيخة فاطمة بنت حشر آل مكتوم و الشيخة الدكتورة علياء القاسمي ، و الدكتورة مريم الريسي و النقيب مريم الحمادي ، و  الدكتورة بدرية الحرمي ، و الدكتورة عفراء بن طوق ، و ناعمة الشامسي.

 

وتناولت المتحدثات الموضوع من محاور "نشأة طفل متسامح يُنتج مجتمعاً متسامحاً وكيفية نجاح المرأة الإماراتية أُمّاً وزوجة وموظفة، وسبل نشر ثقافة حماية الطفل في العالم الرقمي، وصلاح المجتمع يبدأ من المرأة (واجبات المرأة)، وتمكين المرأة في المجتمع الإماراتي، وحقوق المرأة من منطلقات دينية ومجتمعية.

 

  وأكدن على أهمية إنشاء الهيئة الاتحادية للعمل السلوكي التطوعي، وتعزيز روح التسامح بين ابنائنا والتركيز على دور الأسرة والمجتمع من خلال برامج وحملات التوعية التي تركز على هذه القيمة وإشراكهم بهذه البرامج، والعمل على تغيير بعض المعتقدات المتعلقة بمفهوم التسامح والنظر للمتسامح بمنظور ألقوه لا منظور الضعف وجعل التسامح أسلوب حياه.

 

كما تطرقت المتحدثات إلى ظاهرة الجرائم الإلكترونية التي تشكل ظاهرة عالمية لابد من وضع الطرق الاستباقية لمواجهتها والوقاية منها قبل وقوعها بشتى الطرق والتوعية عبر الندوات المؤتمرات والمدارس، وتوعية الوالدين بأهمية متابعة ابنائهم 

 

  كما دعت المشاركات  الأسر إلى تقنين أوقات دخول ابنائهم ومراقبتهم اثناء استخدامهم غرف الدردشة والمراسلة وعدم ترك المجال مفتوح للأبناء لاستخدام الانترنت لان له اثار سلبيه على دراسته وعلاقته باهله و زيادة التواصل مع الأسرة أمر في غاية الأهمية ونشر ثقافة حرية التعبير الراي بين افراد الأسرة و تحذير الاطفال من الانفتاح على الغرباء عبر اجهزة الاعلام جميعا المسموعة والمرئية والمقروءة.

 

 كما اشارت المتحدثات إلى  أهمية  دور المرأة الأساسي في تربية الابناء وعدم تركهم للمربيات لضمان جيل واعي وقيادي ومتمسك بالهوية الوطنية ، و وضع تشريعات جديدة تسمح للمرأة العاملة ان تقوم بدورها كام وروجه مثل ساعات عمل اقل ودوام مرن، و افساح المجال أمام المرأة الإماراتية المؤهلة في اخذ دورها  في الجانب الأسري أو الجانب العملي

 

مجلس الفجيرة   النسائي: 

 

 وتناول مجلس وزارة الداخلية النسائي الذي استضافته في الفجيرة سعادة أمل أحمد خلفان الكعبي وأدارته الإعلامية خلود حوكل موضوع "نشر الأخلاق " وأهميتها في بناء مجتمع متماسك قادر ابناءه على الوقوف بوجه التحديات والاسهام في تطوير المجتمع. 

 

وتحدث في المجلس النقيب  مريم درويش الهاشمي  رئيس قسم الجودة في  إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء ، والنقيب خلود حمد الخالدي   مدر فرع التنسيق والمتابعة  قسم مسرح الجريمة ، والملازم أول موزة عبد السلام الدرمكي  مدير فرع التوعية والإعلام المروري بالإنابة ، وفاطمة محمد غاصب العبدولي من قطاع المناهج والتقييم بوزارة التربية والتعليم، والمستشارة  هند سالم البدواوي  مستشارة نفسية نيابة الاسرة والطفل  دار القضاء أبوظبي ، و  نورة أحمد يوسف الهوتي  محاضر في كلية الاتصال قسم العلاقات العامة بجامعة الشارقة  فروع المنطقة الشرقية

 

وأوصى المجلس بتوعية الأسرة للحفاظ على القيم الإسلامية والإماراتية الحميدة، وكيفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، ونقل وثيقة المواطن الامارات إلى جمع الطلاب، والاستفادة من مشاهير التواصل الاجتماعي لنقل السلوكيات والأخلاق الحميدة لأبنائنا، وتعزيز نشر الاخلاق الحميدة من خلال عرضها بأفلام ومسلسلات كرتونية للأطفال لتوصيل الفكرة والسلوك التربوي الحسن لهذه الفئة.




مجلس رمضاني في "خيمة سكاي نيوز " يتناول جرائم الكراهية

 

ناقش مجلس رمضاني في خيمة سكاي نيوز عربية بالتعاون مع إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية جرائم الكراهية بتعريفها والعوامل التي تقف خلف مثل هذه الجرائم والآثار السلبية المترتبة على انتشار الكراهية والتعصب الديني والعرقي والطائفي على الفرد والمجتمعات والسلم العالمي.

 

وتحدث في المجلس الذي أدارته الإعلامية فضيلة السويسي ، المقدم الدكتور  محمد خليفة الحمودي  نائب مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية،  والرائد دانة حميد المرزوقي مدير عام إدارة التعاون الدولي بوزارة الداخلية ، و القس بيشوي فخري  راعي كاتدرائية الانبا انطونيوس بأبوظبي ، و ماريا الهطالي ‫ كبير الوعاظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، و الإعلامي محمد بالعلا الحارثي الكاتب و الناشط في وسائل التواصل الاجتماعي وبحضور الدكتور محمود توفيق من مشيخة الازهر الشريف أحد ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وعدد من ضباط وزارة الداخلية وكوكبة من الإعلاميين ورواد التواصل الاجتماعي، إلى جانب عدد من مسؤولي قناة "سكاي نيوز عربية".

 

 

وناقش المتحدثون الدوافع الحقيقة التي تقف خلف جرائم الكراهية و سبل التصدي لها ودور مؤسسات أنفاذ القانون و الإعلام و القيادات الدينية في تعزيز الوعي المجتمعي للوقوف بوجه مثل هذه الجرائم ، كما تناولوا الموضوع من جوانب مجتمعية وقانونية ومن وجهة نظر دينية.

 

كما تطرقوا إلى  جهود دولة الإمارات في تعزيز الأمن والسلم الإقليمي من خلال جهودها في نشر قيم السلام والمحبة والعيش المشترك وعبر ترسيخها لقيم المساوة والحق والعدل والتسامح.

 

وجرى نقاش ثري في نهاية الجلسة شارك فيه الحضور من خلال مداخلات أثرت الموضوع الرئيس وبتعليقات وتساؤلات تطرقت إلى أسباب جرائم الكراهية وتعريفها وأمثلة عليها وأهم القوانين المتعلقة بها وسبل تعزيز جهود المجتمع في التصدي لها . 

 


عدد الزيارات : 256

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

اشترك في النشرة الإخبارية
ملاحظة: اذا كنت من ذوي الاحتياجات الخاصة، توجه مباشره الى مركز تقديم الخدمة، ستمنح لك الأولوية للحصول على الخدمة. هل انت من ذوي الإحتياجات الخاصة؟