• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


عودة
آخر تحديث للصفحة ابريل 20, 2017
مرور شرطة دبي تطلق حملة الانحراف المفاجئ
  • الخميس, ابريل 20,2017

مرور شرطة دبي تطلق حملة الانحراف المفاجئ

أطلقت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي حملة (الانحراف المفاجئ) التي تهدف إلى تقليل نسب الوفيات والحوادث المرورية بسبب هذا النوع من المخالفة، حيث بلغت نسبتها في الثلث الأول من العام الجاري (23.2%) من أسباب وقوع وفيات حوادث السير في دبي.
وأوضح العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، أن الحملة تعد من الحملات الرئيسية التي تقوم الإدارة العامة للمرور بإطلاقها سنوياً مشيراً إلى أنها تهدف إلى رفع مستوى الالتزام بالأنظمة والقوانين المرورية لدى مستخدمي الطريق، إضافة إلى توعية مرتكبي تلك النوع من المخالفات بخطورة ارتكابها والعواقب التي تنتج عنها من خسار في الأرواح والممتلكات.
وأشار إلى أن مخالفة الانحراف المفاجئ تصنف من المخالفات الخطرة التي تتسبب غالبا في وفيات وإصابات بالغة، مبيناً أن الإدارة العامة للمرور سجلت وفيات الانحراف المفاجئ في الثلث الأول من العام الجاري (5) حالات وفاة في (169) حادثاً فيما سجلت في الفترة نفسها من العام الماضي (5) وفيات فقط في (137) حادثاً.
وأضاف أن شارع الشيخ محمد بن زايد تصدر مجموع وفيات الحوادث بسبب الانحراف المفاجئ في العام الماضي، حيث بلغ عدد الوفيات (8) حالات، تلاه شارع الخيل (4) حالات وفاة، ثم شارع الامارات ودبي العين (3) حالات لكل منهم، وأخيراً شارع الشيخ زايد حالتي وفاة.
ونوه العميد سيف المزروعي إلى أن المواطنين تصدروا في العام الماضي قائمة السائقين غير الملتزمين على الطرقات والذين ينحرفون بخطورة وأغلبهم غير ملتزم بالإشارات الجانبية قبل الانحراف أو الانطلاق من حارة لأخرى وإنهم تسببوا في وفاة (11) شخصا، يليهم الهنود الذين تسببوا في وقوع (9) وفيات ويليهم الباكستانيون تسببوا في وقوع (7) وفيات يليهم السائقون من الجنسية المصرية مسببين ثلاث وفيات.
وقال المزروعي إن البعض قد لا يعطي أهمية لخطورة الانحراف المفاجئ، لافتاً إلى أنه من المخالفات التي تصنف بالخطرة، خاصة على الطرقات السريعة والشوارع الرئيسة، لافتا إلى أن السرعة تفاقم من خطورة الحادث لأن أي شخص يحتاج إلى ثوان للتصرف حيال وقوع أمر طارئ أمامه.
وأضاف أن العام الماضي شهد تسجيل (43) ألفاً و(430) مخالفة تم تحريرها ضد سائقين غير ملتزمين بهذا النوع من المخالفات، منوهاً أن مخالفة الانحراف المفاجئ تبلغ (200) درهم وتسجيل (4) نقاط مرورية، موضحاً أن شرطة دبي تعتمد على وسائل مختلفة في رصد هذه المخالفات، أهمها تعاون الجمهور من خلال برنامج (كلنا شرطة)، وأخرى عن طريق الدوريات المرورية ورقباء السير، بالإضافة إلى رصدها هذا النوع من المخالفة عن طريق أجهزة الرادار إن وجدت.
وأوضح العميد سيف المزروعي أن برنامج الحملة ستتضمن توزيع البروشورات، وإقامة معارض مرورية في مراكز التسوق، إضافة إلى زيارة بعض الأندية الرياضية في الإمارة، وكذلك كليات التقنية والجامعات، حيث سيتم توزيع البروشورات التوعوية التي تعنى بشرح خطورة الانحراف المفاجئ للجمهور، والنتائج الكارثية التي تنتج عنه، خصوصاً إذا اقترن بمخالفات أخرى مثل السرعة، بالإضافة إلى التركيز أيضا على بث رسائل التوعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وكشف مدير الإدارة العامة للمرور أن سائقي الحافلات الصغيرة هم الأكثر تورطاً في ارتكاب هذا النوع من المخالفات، لذا ستكثف الإدارة من حملاتها على الشركات التي يعمل بها عدد كبير من هؤلاء العمال لتوعيتهم في أماكن عملهم، لافتاً إلى أن الإشكالية في هذه الحافلات أنها تنقل عادة عدداً كبيراً من الركاب، وإذا تعرضت لأي حادث ولو كان بسيطاً فإنه يؤدي إلى سقوط الكثير من الضحايا. 


عدد الزيارات : 414

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

اشترك في النشرة الإخبارية