• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


عودة
آخر تحديث للصفحة مارس 20, 2017
 برئاسة فرنسوا أولاند وسيف بن زايد .. جمع أكثر من 75مليون دولار أمريكي لصالح صندوق حماية التراث المهدد بالخطر
  • الاثنين, مارس 20,2017

برئاسة فرنسوا أولاند وسيف بن زايد .. جمع أكثر من 75مليون دولار أمريكي لصالح صندوق حماية التراث المهدد بالخطر

باريس فى 20 مارس / وام / أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن تقديم مبلغ 15 مليون دولار للمساهمة في التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق الصراع /ألف/ الذي يعد تتويجاً للمؤتمر الدولي لحماية التراث الثقافي المهدد بالخطر في مناطق الصراع، الذي استضافته العاصمة الإماراتية ابوظبي في ديسمبر الماضي 2016، ونتج عنه "إعلان أبوظبي" الذي جاء كنواة أولى لمشروع طويل الأجل.

جاء ذلك خلال مؤتمر المتبرعين الذى استضافه متحف اللوفر بالعاصمة الفرنسية باريس اليوم برئاسة كل من فخامة الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

ويأتي هذا المؤتمر كخطوة أولى لتأسيس التحالف الذي تقود جهود تأسيسه الإمارات وفرنسا، بهدف إنشاء صندوق مخصص لحماية التراث المهدد بالخطر، وتوفير الدعم المالي الضروري لتنفيذ المشاريع الوقائية ومهام التدخل السريع، وبرامج ترميم الممتلكات التراثية المعرضة لخطر التدمير أوالتلف أوالتهريب تحت وطأة الصراعات المسلحة.

حضر المؤتمر، سعادة إيرينا بوكوفا، مدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم /اليونسكو/، وسعادة محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومعالي جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي في فرنسا، والسيد جان لوك مارتينيز، رئيس ومدير متحف اللوفر اضافة الى سمو الأمير خالد بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة مكة المكرمة مستشار الملك سلمان والشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح ممثل سمو أمير الكويت وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام الكويتي بالوكالة.

وكشف الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، في كلمته التي ألقاها في المؤتمر، عن مساهمة الإمارات في تحالف /ألف/ بقيمة 15 مليون دولار أمريكي، ونقل سموه للحضور تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله "،وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، متمنياً للجميع دوام التوفيق والنجاح.

وأعرب سموه عن فخره واعتزازه بتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في إطلاق مؤتمر المانحين، مشيراً إلى الأصداء الإيجابية التي حققها "إعلان أبوظبي" الذي أعتمد في ختام أعمال المؤتمر الدولي لحماية التراث الثقافي المهدد بالخطر في مناطق الصراع، في ديسمبر الماضي 2016.

وقال سموه، :إن هذا التحالف يأتي تتويجاً للجهود والعمل الدؤوب، النابع من إيماننا بأهمية حماية التراث الثقافي العالمي "جوهر الحضارة الإنسانية"، حيث كان المؤتمر النواة الأولى لمشروع طويل الأجل، هو إنشاء صندوق مخصّص لحماية وتأهيل التراث المهدد بالخطر في مناطق الصراع.

كما أكد سموه حرص دولة الإمارات على اتباع المنهج الذي أسسه الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه لحماية التراث الإماراتي والعالمي، حيث أنهما في مقدمة اهتمامات الدولة ومن أولوياتها، مشيراً إلى أهمية التعاون الدولي لتحقيق هذه الغاية السامية، مضيفاً سموه أن تأسيس التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق الصراع يأتي كمناسبة لتكريم الجهود التي بذلها الشيخ زايد، طيب الله ثراه.

وأضاف أن التعاون المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية الفرنسية في دفع تلك المبادرة العالمية، تعد خطوة من بين العديد من المشاريع الثقافية الكبيرة وتؤكد على عمق العلاقات الراسخة بين البلدين الصديقين، وتفاهمهما المتبادل في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية مشيرا الى ان وسائل الإعلام تطالعنا كل يوم بأخبار الأحداث المأساوية التي تهدر تراثنا الثقافي العالمي، وتدمر ذاكرتنا الإنسانية، حيث تسعى الإمارات وفرنسا إلى زيادة الوعي حول الاحتياجات الملحة للرد على تلك الاحداث، بمبادرات فعالة وسريعة.

وتابع سموه: "وضعت الإمارات وفرنسا هدفاً طموحاً يتمثل في إنشاء صندوق عالمي بقيمة 100 مليون دولار من خلال شراكة تجمع بين القطاعين العام والخاص." موجها سموه الشكر والتقدير للمساهمين في هذا المشروع الإنساني العالمي من القطاعين العام والخاص وحضورهم اليوم للإعلان عن التزامهم ودعمهم.

وقال سموه اننا لا نسعى إلى الحفاظ على تاريخنا وتاريخ اجدادنا فقط، بل اننا بذلك نضع الأسس والمبادئ لحماية التراث الثقافي لأجيال المستقبل في عالم تتزايد فيه الحاجة إلى التسامح والتعايش بين كل شعوب الأرض بسلام ووئام.

واستحضر سموه مقولة المغفورله ،الشيخ زايد بن سلطان: "ستعيش الأجيال القادمة في عالم يختلف تماماً عن ذاك الذي اعتدنا عليه، لذا فمن الضروري أن نعد أنفسنا وأولادنا لذلك العالم الجديد ".

من جانبه ثمن سعادة محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة احتشاد المجتمع الدولي معاً لتأسيس هذا التحالف الدولي لحماية التراث الثقافي المهدد بالخطر في مناطق الصراع، مشيرا الى انه منذ مؤتمر أبوظبي، نجحنا في قطع شوط طويل نحو تطوير استراتيجية محكمة تضمن حماية التراث الثقافي من مخاطر التدمير المأساوية، وحفظ هذه الإرث الإنساني الذي لا يقد بثمن من أجل أجيال المستقبل.

وقال " إنه لانجاز كبير أن نرى الاستراتيجيات التي نتج عنها "إعلان أبوظبي" يتم تطبيقها هنا بشكل مؤثر وفاعل كأداة تضمن لنا تحقيق الهدف الأسمى المرجو منها. وبينما ينمو الزخم حول مبادرات المؤسسة، فإننا نتطلع إلى الترحيب بالمتبرعين من القطاعين العام والخاص، الذين تتوفر لهم النية والعزيمة للانضمام إلينا من أجل حماية التراث أينما وجد." وأعلنت جميع الوفود المشاركة في المؤتمر عن دعمها ومساندتها لأهدافه، وفي مقدمتهم دولة الإمارات التي أعلنت على لسان سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان عن تقديم 15 مليون دولار وذلك في كلمته التي ألقاها أمام الحضور، حيث توالت كلمات رؤساء الوفود التي كشفت عن مساهماتهم المالية لصالح الصندوق، ومن بينها فرنسا التي أعلنت عن تقديم 30 مليون دولار، والمملكة العربية السعودية /20 مليونا/، والكويت /5 ملايين/، ولوكسبمبورغ / 3 ملايين/، والمملكة المغربية /1,5 مليون/، وتبرع شخصي بقيمة 1 مليون دولار من توماس كابلان، بالإضافة إلى دعم لوجستي ومهني، حيث أعلنت إيطاليا عن تشكيل قوة مهام قوامها أفراد من الشرطة، وقيمي المعارض الفنية، وخبراء ترميم الآثار، لتلبية أعمال وجهود الحماية والمحافظة على التراث الثقافي، فيما أعلنت ألمانيا عن توفير خبراتها اللوجستية في نقل الأموال إلى مواقع التنفيذ، بينما كشفت الصين، أن المتحف الوطني الصيني، سيكون أول مستجيب لإعلان أبوظبي، والالتزام بتوفير الملاذ الآمن للمقتنيات الناجية من مناطق الصراعات من حول العالم.

وسيتم تسخير الأموال التي سيتم جمعها لصالح تحالف "ألف" لتفعيل الإجراءات الأساسية لجهود حماية التراث، والتي تتضمن جرد الممتلكات الثقافية ورصد حالة المحافظة عليها، فضلاً عن تعزيز إجراءات الاستجابة السريعة والفعالة للتهديدات التي تحيق بالممتلكات الثقافية، بالإضافة إلى التدريب والدعم اللوجستي على المستوى المحلي، واتخاذ التدابير الوقائية للحماية، والتنسيق وتنفيذ برامج إعادة تأهيل الممتلكات الثقافية التالفة، والذي سيتم تنفيذها جميعاً بما يتماشى مع مبادئ واتفاقيات اليونسكو.

وشهد مؤتمر المتبرعين انعقاد جلسة حوارية بعنوان "التحالف من أجل التنوع" تحدثت فيها وفود من مالي والعراق وأفغانستان. كما حضر ممثلون عن مؤسسات خاصة، مثل "مجموعة إلكتروم"، و"مؤسسة أندور دبليو ميلون" والصندوق العالمي للمباني التذكارية، حيث أعلنوا عن مساهماتهم في تمويل تحالف /ألف/.

وقاد كل من ريتشارد كورين نائب مدير مؤسسة سميثسونيان، وماركوس هليغيرت مدير متحف فورديراسياتيسشيز في برلين، حواراً حول المناصرين الجدد لجهود حماية التراث، بينما ألقى وزير الثقافة والاتصال الفرنسي،أندري أزولاي، الكلمة الأخيرة في ختام المؤتمر.


عدد الزيارات : 142

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

اشترك في النشرة الإخبارية