X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة ديسمبر 02, 2021
الداخلية تحتفل بعيد الاتحاد الـ50
  • الخميس, ديسمبر 02,2021

الداخلية تحتفل بعيد الاتحاد الـ50

احتفلت وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة بالدولة بعيد الاتحاد الـ50 لدولة الإمارات العربية المتحدة ، وعبر ضباط ومنتسبي الوزارة عن خالص اعتزازهم بالمناسبة مجددين الولاء فيها لقيادة الوطن وحكومته وشعبه بأن يبقوا الجند الأوفياء في سبيل تعزيز الأمن وترسيخ الاستقرار .

وتحتفل وزارة الداخلية هذا العام باليوبيل الذهبي بمناسبة مرور 50 عام على تأسيسها مع انطلاق اتحاد الإمارات وذلك ضمن احتفالات دولة الامارات بعيد الاتحاد الخمسين حيث ابتدأت احتفالات الوزارة من إمارة الفجيرة بعرض عسكري مهيب للفرق والدوريات الشرطية ثم شهدت رأس الخيمة ثاني الاحتفالات بعرض مبهر ثاني وتستمر هذه الاحتفالات لتشمل كافة إمارات الدولة، حيث يشارك أفراد من جميع فصائل وزارة الداخلية وفرقها ووحداتها التنظيمية والأمنية إلى جانب عروض لفرسان الإمارات والقوات الجوية.

ورفع منتسبي وزارة الداخلية بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات والعرفان لقيادة الإمارات الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة "رعاه الله " ،وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات " حفظهم الله"، مجددين  الولاء والوفاء للوطن وقيادته الرشيدة على المضي قدماً في تعزيز الجهود نحو المزيد من الريادة في دولتنا الحبيبة.

ضاحي خلفان :

وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي أن احتفالنا بعيد الاتحاد الخمسين ، هذا العام يعتبر استثنائيا بكل ما تعنيه الكلمة، فهو يشكل نقطة تحول جوهرية وتاريخية بين مرحلة التأسيس التي انطلقت مسيرتها المباركة في الثاني من ديسمبر من عام 1971م، حين أعلن عن قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، والاستعداد للانطلاق إلى مستقبل واعد وآفاق لا حدود لها، بإنجازات تاريخية عظيمة، وبخطى واثقة نحو خمسين عاماً مقبلة ومرحلة جديدة، تشكل تحدياً كبيراً من خلال الاستراتيجية الطموحة البعيدة المدى، التي أعلنتها القيادة الرشيدة لتكونَ فيها دولةُ الإمارات أرضاً وحكومةً وشعباً في عالمٍ يشارُ إليه بالبنانِ من حيثُ التقدمِ والازدهارِ والرخاء، وأن تكون الأفضل بين دول العالم في المجالات كافة بحلول مئويتها الأولى عام 2071.

وقال إنه في يوبيلنا الذهبي نختتم حقبة مشرقة ومشرفة من تاريخ دولتنا الحبيبة، ندعو فيها أبناء الوطن إلى التأمل والتفكر في قيم الماضي وإنجازاته، اعتزازاً وفخراً بآبائنا المؤسسين، الذين بذلوا الجهود، وتحمّلوا الصعاب وضحّوا بالكثير ليبنوا وطناً يعيش فيه ابن الإمارات معززاً مكرماً مرفوع الرأس أمام العالم أجمع، فكان لهم ما أرادوا، وغدت دولة الإمارات العربية المتحدة قصة يحكيها العالم ويتغنى بها، ففي خمسين عاماً تحققت أسرع مسيرة بناء في التاريخ المعاصر للدول، وأفضل مسيرة تنمية شهدها العالم الحديث، وإنجازات تحققت ستكتب بماء من ذهب لتتعلم منها الأجيال القادمة.

وأشار إلى أنها لحظات تاريخية يعجز القلم عن تسطيرها، فمسيرةُ الخير التي بدأها المؤسسون الأوائل بمختلف الإنجازات والنجاحات المشرقة التي حققتها الدولة على مدى خمسين عاماً، بقيادة المغفور لهما بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، حتى أصبحت دولتنا، ولله الحمد، إحدى أكثر الدول نموّاً وتطوراً في العالم، وها هي اليوم تمضي قدماً إلى الأمام بكل ثقة في ظل القيادة الرشيدة لدولتنا، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما حكام الإمارات، رعاهم الله جميعاً، وبسواعد شباب الوطن المتسلحين بالعلم والمعرفة، الذين أثبتوا للعالم أنهم قادرون على قهر التحديات، وتحقيق المستحيل، بكفاءة عالية واقتدار، وتفوقوا في مجالات علمية عديدة، تنوعت بين خوض غمار الفضاء والوصول إلى المريخ، والابتكار ومشاريع الاستدامة والأبحاث العلمية المتطورة، والبنى التحتية والصناعية والبحثية، وغيرها الكثير.. كل ذلك يعطينا مؤشرات قوية وواضحة على نجاح المسيرة القادمة، والمضي قدماً على قاعدة صلبة وطريق معبد يملؤه التفاؤل والطموح نحو خمسين عاماً مقبلة مبشرة ومشرقة بإذن الله.

  ورفع معاليه بمناسبة عيد الاتحاد الـ50 أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

عبدالله المري : عام استثنائي

قال معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، إن هذا العام هو عام استثنائي، تحتفل به الدولة حكومة وشعبا بمرور خمسين عاما على تأسيس الدولة، عام نحتفل به بمسيرة رائدة من الإنجازات المتلاحقة، والنهضة الشاملة في كل المجالات، حتى بات اسم الإمارات علما ورمزا يشار إليه بالبنان، ونموذجا يتطلع إليه العالم في التنمية والتعمير والرخاء والازدهار، وذلك بفضل رؤية القيادة الرشيدة التي وضعت مرتكزات قوية صلبة أركانها الوحدة والأمان والاستقرار والتسامح، وفوق كل ذلك بناء الإنسان بالعلم والمعرفة والقيم الأصيلة.

وأكد معالي القائد العام لشرطة دبي، أن الدولة في عامها الخمسين، تنتقل لمرحلة فارقة، زاخرة بالمبادرات والتطلعات الطموحة، واضعة جل فكرها وخططها التطويرية في المجالات كافة لما فيه مصلحة المواطن والمقيم، منوهاً بأن انطلاقة الخمسين عاما القادمة بتوجيهات ورؤية القيادة الرشيدة تستشرف المستقبل وتستهدف تحقيق الديمومة الحضارية ارتكازها إلى مقومات محورية، جوهرها المورد البشري لاسيما الشباب، وامتدادها العلم والمعرفة والتميز والإبداع، ضمن مساعي الدولة لتحقيق الريادة العالمية في كل الجوانب لإحداث تغيرات إيجابية وإنجازات نوعية.

خليفة حارب الخييلي : تجديد للولاء للقيادة الرشيدة

وقال اللواء خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية أن الثاني من ديسمبر هذا العام هو يوم ليس كباقي الأيام ، حيث تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة " بيوبيلها الذهبي " بمناسبة مرور 50 عاماً على تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان  "طيب الله ثراه " والبدء في الإستعداد للخمسين عاماً القادمة،  فهذا اليوم هو مناسبة للحفاظ على مكتسبات الإمارات، وتجديد للولاء للقيادة الرشيدة، ، وفرصة للعمل الدؤوب لتبقى راية الإمارات عالية خفاقة بين الأمم في معادلة التميز التي أطلقها الآباء، وبلورتها القيادة الرشيدة واقعاً ملموساً.

وأكد أن احتفال دولة الإمارات في عيد الاتحاد الخمسين ، يعزز ريادة الدولة عالمياً بوضع خطط مستقبلية طموحة تستشرف المستقبل، وإطلاق أكبر استراتيجية وطنية إماراتية للعام الجديد، ويؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على مواصلة نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع الأسس الراسخة لاتحاد دولة الإمارات، وحرص على تطوير خطط عمل مستقبلية لإزدهار وتطور الإمارات التي أصبحت خلال عقود قليلة واحة للسعادة والإيجابية والعمل الجاد وتتصدر المؤشرات العالمية، وباتت نموذجاً يحتذى به على مستوى العالم.

فارس المزروعي  : الثاني من ديسمبر انطلاق أعظم مسيرة اتحادية في تاريخنا

أكد معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي أن الثاني من ديسمبر عام 1971 كان بداية حقيقية لانطلاق أعظم مسيرة اتحادية بوطن الخير والعطاء في تاريخنا المعاصر و يوم يسجله التاريخ بحروف من نور في دولة الإمارات العربية المتحدة ، لعزيمة وإرادة مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"  وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات( المؤسسين) .

وأضاف معاليه في كلمة بمناسبة عيد الاتحاد لدولة الإمارات العربية المتحدة الـ50 أن الحلم الذي راود المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" لم يكن ليتحقق لولا الإرادة والعزيمة بأهمية الهدف الذي سعى إليه القائد المؤسس زايد الخير ليحققه في بناء أعظم دولة عصرية  .

وأوضح معاليه أن مواصلة أبوظبي تصدرها قائمة المدن الأكثر أماناً في العالم بنسبة 88.46%، وفقاً لموقع نومبيو ، يعكس حالة الأمن والاستقرار التي تنعم بها دولة الإمارات فقد اظهر التصنيف تفوق أبوظبي على 431 مدينة حول العالم، ترسيخاً لمكانتها كوجهة مفضلة للعيش والعمل والاستثمار والزيارة وهذا الإنجاز العالمي حصيلة للمنجزات والتطوير والتحسين المستمر، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة التي أرست هذه الاستراتيجية الأمنية الشاملة التي كان لها الدور الأساسي في ريادة الأداء الأمني، وبسط الاستقرار، ليتناسب مع النهضة المتقدمة التي حققها الوطن ليغدو واحة أمن وأمان.

ولفت إلى الحرص على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة لتطوير العمل الشرطي، وتعميق الشعور بالأمن والأمان بين أفراد المجتمع، وصولاً للارتقاء بسعادة ورفاهية المجتمع وتطوير قدرات العاملين لتقديم الخدمات المتميزة للمراجعين، من خلال العمل المستمر والتدريب ونشر الجودة والتميز المؤسسي وتعزيز ثقافة الولاء.

وأكد استمرار مسيرة التحديث والتطوير بخطوات واثقة في شرطة أبوظبي تتواكب مع مسيرة الخمسين عاما المقبلة في تحقيق المزيد من لمسيرة الأمن والأمان التي تشهد قفزات مهمة نحو مستقبل مشرق وواعد وفق منهجية عملية تركز على رفع نسبة شعور الجمهور بالأمان، وتعزيز الروابط والثقة بين الشرطة والمجتمع، من خلال تبني استراتيجيات شاملة، ومبادرات ابتكارية طموحة، وتقديم خدمات استباقية متميزة تعزز من ريادة الدولة في مؤشرات التنافسية العالمية .

وقال لقد حققت دولة الإمارات خلال الخمسين عاماً الماضية إنجازات حضارية عملاقة ومتواصلة، وتتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى مزيد من التقدم والازدهار والنماء، لتتبوأ بين أمم الأرض أعلى المراتب، وتسهم في خدمة الإنسانية بقيادة رشيدة تعمل بجد وتفان، وتسير بخطى حثيثة نحو غد أفضل.

أحمد الريسي :  رمز التلاحم والعزة والرفعة

وقال اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام الوزارة أنه في الثاني من ديسمبر من كل عام نحتفل بالإنجاز التاريخي الكبير لدولتنا الحبيبة ، التي دعمت صفوف الاتحاد وأصبحت ركيزة أساسية للقوة والوحدة العربية ، ويصادف هذا العام 2021 اليوبيل الذهبي لخمسين عاماً من التلاحم والعزة والرفعة .

وأشار إلى أننا في هذا اليوم الوطني المجيد تتجدد مشاعر الولاء والانتماء لهذا الوطن الذي نفخر بإنجازاته العظيمة ،والتقدم والتطور الذي شهدناه خلال الأعوام الماضية ، مما يعكس لنا رؤية القيادة الرشيدة، والحكمة التي كان عليها الآباء المؤسسين الذين تمكنوا من الارتقاء بالإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة عالمياً على مختلف الأصعدة ، حيث أحدثت نقلة نوعية كبيرة في تقديم أفضل الخدمات بشتى المجالات لينعم المواطنين والمقيمين على هذه الارض بالحياة الكريمة والرخاء والسعادة وتعزز جودة الحياة للمجتمع.

وقال نفخر في هذا اليوم بالتطورات والإنجازات التي تميزت بها دولة الإمارات العربية المتحدة ، وفقاً لتطلعات قيادتها الرشيدة في تنفيذ الخطط والبرامج والمبادرات الوطنية ، التي ساهمت في مواجهة التحديات و مواكبة المتغيرات ،وذلك لضمان استمرار عملية التطوير والازدهار في كافة المجالات.

سالم الشامسي: الإمارات نموذج عالمي بالريادة والتميز 

وأكد اللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة  إن الاحتفال بالذكرى الخمسين على تأسيس الاتحاد الذي تحققت في ظله العديد من الإنجازات، ما هو إلا ثمرة للجهود التي بذلها الآباء المؤسسين ، ونحن نستحضر في هذا اليوم الوطني المجيد قيم البذل والعطاء لصناع الاتحاد وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه ،"ففي الثاني من ديسمبر عام 1971 ، شهد التاريخ على هذا الإنجاز العظيم الذي ترسخ في الأذهان و أصبحت دولة الإمارات نموذجاً يحتذى به في العديد من المحافل العالمية.

وقال نستذكر خلال هذه المناسبة الوطنية ، النهضة الحضارية لدولة الإمارات والنقلة الكبيرة التي أحدثتها في فترة وجيزة ،ليعزز ذلك في أنفسنا المزيد من مشاعر الفخر والإعتزاز بالإنتماء لهذا الوطن الذي قدم ولايزال يقدم كل شي لأبناءه ،ونؤكد دائما ً للجميع بأن المسيرة مستمرة ، وأن المستقبل واعد بإذن الله لهذه الدولة في ظل القيادة الرشيدة بقيادة سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانه حكام الإمارات .

وأعرب عن الفخر بالإنجازات التي حققتها على مدى الخمسين عاما الماضية ، وتمضي في مسيرتها واثقة نحو المزيد من النجاحات وترسيخ سمعتها العالمية الطيبة في كافة المجالات بحكمة قيادتها الرشيدة

جاسم المرزوقي: واحة الأمن والأمان

وقال اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني أننا  نحتفي اليوم بخمسة عقود من الإنجازات والريادة من عمر الدولة، ونحتفل برؤية حكيمة لقادة مؤسسين استشرفوا مستقبلاً واعداً وحققوا إنجازات استثنائية في فترة قياسية قصيرة في جميع المجالات.

وأشار إلى أن قيادتنا الرشيدة وفرت البيئة المناسبة والمقومات الممكنة، لتحقيق حياة كريمة لكل من يعيش على أرضها، وها نحن اليوم نجدد العهد والولاء لقادتنا، مجسدين بذلك أسمى معاني الانتماء والتلاحم في حب الوطن، وداعين الله عز وجل أن يحفظ بلادنا وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار، ستظل دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً مشرّفاً يحتذى به في جميع المحافل الدولية.

عبدالعزيز مكتوم الشريفي:  الإمارات راسخة الجذور شامخة البنيان

وقال اللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية أننا اليوم تكمل دولة الإمارات الـ 50" عاماً لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة الذي رسم لها واقعاً مشرقاً مغايراً، يسوده الخير والأمان والرفاهية، وأسس هذا الاتحاد إنجازاته لمستقبل أكثر إشراقاً؛ لما وصلت إليه دولة الإمارات في مختلف المجالات المحلية والدولية.

وأكد أن اليوم الذكرى الخمسين لقيام اتحاد الإمارات العربية المتحدة يأتي وقد أصبحت دولة الإمارات راسخة الجذور شامخة البنيان، ومثالاً يحتذى به في المجالات كافة، وإن ما وصلت إليه دولتنا بفضل الاتحاد خلال العقود الماضية، من رفعة ونمو وتنمية شملت مختلف مناحي الحياة، يعدّ من التحولات الجذرية التي جعلت منها دولة عصرية ذات مكانة مرموقة بين دول العالم؛ ينعم شعبها بالأمن والأمان والاستقرار.

وقال إن ذكرى الاتحاد الـ 50" لدولة الإمارات العربية المتحدة شكل منعطفاً تاريخياً وتحولاً رائعاً، في حياة شعب الإمارات، فقد أثبت المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان "طيب الله ثراه"، بحكمته وعزمه لدول العالم قوة التلاحم والترابط، تحت ظل راية واحدة وكلمة واحدة ووطن واحد، ما جعلها دولة عصرية ذات مكانة مرموقة بين دول العالم، ينعم شعبها بالخير والأمان.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تسير بخطى واثقة وثابتة في تحقيق معطيات ومتطلبات ومفاهيم العصر، وذلك باهتمام قيادتها الحكيمة في التنمية المستدامة والنهضة الحضارية في أبعادها البشرية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية لشعب دولة الإمارات، ولهذا فقد أصبحت الإمارات تتمتع بمكانة عظيمة راسخة إقليمياً وعربياً وعالمياً، وأصبحت عضواً فاعلاً في الأسرة الدولية، ومقصداً عالمياً للثقافة والسياحة والاستثمارات العربية والأجنبية تحظى باحترام وتقدير الجميع.

وأكد إن قيادتنا العليا، ومن خلال الرؤية الواضحة والاستراتيجيات الحكيمة، استطاعت تكريس مسيرة الاتحاد ورعايتها لقناعتهم بأنها السبيل إلى العز والتفوق والريادة واستطاعوا، من خلال الاتحاد، أن يحققوا للشعب أبرز تطلعاته وأمنياته في صورة رائعة، وإننا أمام هذا الإنجاز العظيم لا نملك إلا أن نسعى جاهدين إلى المحافظة على المكتسبات التي تحققت، ومواصلة مسيرة البناء من أجل رفعة وطننا واتحادنا وتظل راية دولة الإمارات عالية خفاقة عالية بين الأمم.

سيف الشامسي :   مشاعر الإعتزاز والوفاء لتراب الوطن الغالي

وأكد اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة أننا في عيد الاتحاد الـ 50 لدولة الإمارات العربية المتحدة ، أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله ورعاه-، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي- رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة- حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، وأولياء العهود ونواب الحكام، وإلى كافة أبناء دولة الإمارات، داعين المولى عز وجل أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والإستقرار في ظل قيادتنا الرشيدة.

وقال أننا نحتفل هذا العام احتفالاً يختلف عن الأعوام السابقة، حيث سنحتفل باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، بمسيرة خمسون عاماً حافلة بالإنجازات التاريخية والحضارية التي بدأت منذ إعلان قيام الإتحاد في 1971، حتى أصبحت اليوم نموذجاً يحتذى به في مصاف أولى الدول العالمية في شتى المجالات، و التي ستظل خالدة في ذاكرتنا تتجدد كل عام مع تجدد الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات في ظل القيادة الرشيدة، التي تسير على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، النهج الذي تُوِّج بقيم الخير والتسامح والأمن والسلام، وواصله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، نحو المزيد من الإنجازات الرائدة ، كوصول دولة الإمارات إلى المريخ، وأحدثها ما نعيشه اليوم "اكبسو دبي 2020"، الحدث الدولي الأكبر في العالم، الذي يحمل في جعبته طموح العالم لرسم ملامح مستقبل جديد للبشرية، ويبشر بعودة الحياة والتعافي من الجائحة التي ألقت بظلالها على العالم،  وبالتالي تنشيط العجلة الاقتصادية للدولة، والمنطقة ككل.

وأشار إلى أن الثاني من ديسمبر تاريخ من ذهب، تتوحد فيه مشاعر الإعتزاز والوفاء لتراب هذا الوطن الغالي ، ونستذكر فيه القائد المؤسس الراحل الذي أرسى دعائم الاتحاد وبنى الوطن بجهد وإخلاص، ونحن كمسؤولين نؤكد اليوم عزمنا، ونجدد عهدنا في السير خلف قيادتنا الرشيدة للمضي قدماً في مسيرة التطور والازدهار في جميع المجالات، للوصول إلى أعلى المراتب، لتبقى دولة الإمارات العربية المتحدة رمزاً للريادة والتميز.

علي بن علوان :  مرحلة جديدة ندخلها بكل عزيمة وإصرار

وقال اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة إن الاحتفال بعيد الاتحاد الــ 50 يعني خمسين عاماً بانجازات من الذهب، فعام الـخمسين يشكل فرصةً للتأمل في إنجازات الخمسين عاماً الماضية المثمرة، والتأمل في التاريخ العريق، والقيم النبيلة والإنجازات الفريدة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتصوّر مستقبلها ونحن نمضي في طريقنا نحو المئوية، مع الالتزام بالاستدامة في بناء هذا المستقبل من خلال دعم شبابنا وتزويدهم بالأدوات والمهارات اللازمة للانطلاق بكل ثقة في رحلتنا المقبلة، والمضي قدماً في مضاعفة الجهود والعمل على خلق أفكار جديدة ومبادرات نوعية والمحافظة على تراثنا وقيمنا وتنوع مجتمعنا، كل هذه العوامل مجتمعة تسهم بغد افضل ومستقبل مشرق لوطننا مع فتح الآفاق للإبداع والإبتكار.

وأكد أن دولتنا المجيدة أمضت خمسة عقودٍ مليئة بالإنجازات التي نعتزّ ونفتخر بها، فهي الأعوام التي كوّنت ماضينا المجيد الذي رسمناه منذ إعلان الاتحاد، وفي ذات الوقت ستستهلّ هذا العام بداية خمسة عقودٍ أخرى جديدة، نستعد لها لنرسم ملامح مستقبل الدولة، فنحن على أعتاب مرحلة جديدة تدخلها دولة الإمارات بكل عزيمة وإصرار، وفي معيتها الكثير من المبادرات المحكومة باستراتيجية مدروسة وتخطيط محكم، تستقبلها حالمة و مستبشرة وبهمّة غير مسبوقة، لتبقى الدولة كما عهدناها في المقدمة تحتفل بالإنجاز وجودة الحياة على أرضها.

واشار إلى أنه في الخمسين عاماً الماضية، لم تتوانى حكومات إماراتنا السبع في إطلاق المبادرات في شتى القطاعات، والتي شملت مجالات الطاقة والفن والتعليم والعقارات حتى وصلت الفضاء بإطلاقها أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، وما اكتفت باستهداف فئة بعينها، بل انتشرت وتنوّعت لتشمل الكبار والأطفال وأصحاب الهمم، الطلاب والموظفين، أصحاب العقارات والمستثمرين في كل مجال، بالإضافة إلى تنوع وتعدد المعارض العالمية التي استضافتها أرض دولة الإمارات، وهو ما يعكس انفتاحها المثمر من خلال احتضانها واحتوائها لكافة الجنسيات والأعراق والثقافات.

وقال أننا في هذا العام، وهذا العرس الوطني تحديداً الخمسين 50، نحتفي بكل فخر بطوي 50 عاماً مليئة بإنجازات ماضٍ مجيد نفاخر به باعتزاز، ونراهن على 50 عاماً أخرى نقبل عليها بثقة مستبشرين بقدراتنا على تحقيق كل ما نرجوه من الاستثمار في شباب الدولة، وتجهيزهم بالمهارات والمعارف التي تستجيب مع التغيرات المتسارعة في العالم والتكنولوجيا، فنعمل على إيصال دولة الإمارات إلى مرتبة أفضل دولة في العالم، ونتطلع إلى الريادة والصدارة في مقدمة الدول بحلول الذكرى المئوية لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في العام 2071.

الشيخ راشد المعلا : قاموس لا يحوي كلمة مستحيل

وأكد اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين أن خمسون عاماً مضت على الثاني من ديسمبر 1971، مرت عاماً تلو عام، وشريط الأحداث التي خلدها الزمن يمرّ على أذهاننا ليذكرنا تفاصيل حقبة عاش فيها آباؤنا بين كدح وبذل وتضحيات، وبفضل من الله سبحانه وتعالى، نبعت الفكرة، وأطل علينا اليوم الذي اجتمعت فيه أعلام إماراتنا تحت ظل علم واحد ونشيد واحد وقيادة واحدة وأرض واحدة، إنه يوم الاتحاد.

وقال لقد تحققت رؤية المغفور له بإذن الله والدنا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسين رحمهم الله، وما كان في يومٍ حُلما أصبح الآن رأي العين، ولم تصمد عبارات التثبيط الواهنة أما قوة العزيمة والإصرار، إنها إرادة المؤسسين التي توارثها الأبناء كابراً عن كابر، لتصل ببلادنا اليوم إلى مصاف أفضل دول العالم في شتى المجالات وأصبح الرقم واحد هدفاً لقيادتنا الرشيدة يقود دفة العمل الدؤوب إلى أفق الإنجازات والمراكز المتقدمة، وأصبح شعبنا بفضل الله أسعد شعوب العالم بكل جدارة، وشهد العالم خمسين عاماً من التقدم والرقي لهذا الدولة التي أثبتت بأن قاموسها لا يحوي كلمة مستحيل، فقضت بذلك على آمال كل حاسد ودخيل، وخير دليل على ذلك الوصول إلى المريخ، ورعاية واستضافة إكسبو 2020 – دبي، وكذلك إنجازات وزارة الداخلية على الصعيد الأمني المحلي والإقليمي والدولي، وهي شاهدٌ على مانعيشه اليوم من أمن وأمان.

سلطان النعيمي : خمسون عاماً من الريادة.. عنوانها الإمارات

وقال اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان إن الثاني من ديسمبر هو تاريخ محفور في قلوبنا، نفتخر ونعتز ونحن في غمرة احتفالنا بيوم الاتحاد، يوم الوطن والمواطن الذي نستذكر به إنجازات وأفضال مؤسس الإمارات المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حكيم العرب وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، وإخوانهما مؤسسي اتحادنا في أرض إمارات الخير.

وأضاف أن احتفالنا بعيد الاتحاد الخمسين هو عهد جديد ووعد متجدد بين القيادة الرشيدة والوطن الغالي والمواطنين لدعم القيادة المخلصة تحافظ على صدارتها بين دول العالم، ونبقى الشعب الأسعد بين الشعوب. 

وأكد أن تاريخ دولة الإمارات شمسٌ يزداد سطوعها بكل ذكرى، ونعتز به بإنجازات الدولة المشرقة في فضاءات اتحادنا الراسخ، والذي أضحى مرجعية واضحة في سجلات التاريخ ومنهجيات الاستدامة، إذ اقتحمت دولة الإمارات مجالات التميز والابداع من أوسع أبوابها لتصبح مثلاً يحتذى به بين الشعوب.   

وقال أن ذلك ما كان ليتحقق لولا دعم وتشجيع لا محدود من القيادة الرشيدة كل هذا يعيد إلى أذهاننا ذكرى تأسيس الاتحاد عندما توحدت إرادة الآباء المؤسسين وصدق عزمهم على تأسيس دولة فتية سطرت تاريخاً مشرقاً يحق لكل إماراتي أن يفخر به، تلك المناسبة التي تحظى بمكانة خاصة في نفوسنا تذكرنا بالإنجازات والجهود التي بذلها أبناء وبنات الإمارات حتى يتحقق حلم الوحدة ويتمكن من الصمود في وجه كافة التحديات.                                                  

محمد بن غانم الكعبي : 50 عاماً على مسيرة الخير والنماء والعطاء
 
وقال اللواء محمــــــــد أحمــــــد بــــن غــــانم الكعبـــــي قـــــــائـد عـــــــام لشرطــــــــة الفجيــــــــــــرة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل هذا العام بمناسبة تاريخية فريدة وهي مرور 50 عاماً على مسيرة الخير والنماء والعطاء والرخاء، دولة رسمها المغفور له زايد بن سلطان آل نهيان" طيب الله ثؤاه" وإخوانه حكام الإمارات السابقين طيب الله ثراهم، صنعوا لنا دولة عظيمة بكافة أركانها ومقومتها تناضل في انجازاتها أعرق دول العالم.

وأضاف نحن اليوم في الذكرى الخمســـين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة وقد أصبحنا بفضل القيادة الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "حفظه الله"وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد "رعاهم الله"نعيش في واحة الأمن والأمان حيث استمرت مسيرة الخير تحقق مزيداً من الرفعة والازدهار والتطور والابتكار في ظل رعايته الكريمة فها هي دولتنا تسير قدماً وبخطى ثابتة نحو التطور والتقدم مسخرة الثروات لبناء الإنسان الذي حظي بالنصيب الأوفر من الاهتمام كونه المحور الأساسي لدعم عجلة لتقدم والنماء.

وقال ارتبطت دولتنا بعلاقات قوية وراسخة مع مختلف دول العالم بفضل حرص واهتمام قيادتنا العليا في إطار من التعايش والاحترام والحوار والتسامح مما جعلها موضع ثقة المجتمع الدولي وتقديره، كما باتت الأجهزة الأمنية تؤدي الدور المنوط بها من خلال بناء شراكات إستراتيجية مع مختلف الجهات الحكومية في الدولة محققة أعلى نسب الشعور بالأمن والأمان في العالم.

وأشار إلى أن القيادة العامة لشرطة الفجيرة حققت تحت مظلة وزارة الداخلية خلال السنوات الماضية إنجازات كبيرة تفوق مستوى المهام الموكلة إليها،حيث حصدت العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية مما أدى لبناء شرطة عصرية ذكية ذات رؤية إستراتيجية تواكب التطورات والمتغيرات المتلاحقة التي يشهدها عالمنا المعاصر ومتابعة لما يستجد من ظواهر أمنية مختلفة مكنتها من التصدي بكفاءة للجريمة بأشكالها المختلفة والقضاء عليها وحفظ الأمن وتقديم خدمات متميزة لكافة مؤسسات وأفراد المجتمع.

وأعرب عن الفخر بإنجازات دولتنا على الصعيد الأمني في ظل توجيهات سيدي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومتابعته المستمرة لما تحقق من تطور في الأجهزة الشرطية التي أصبحت اليوم تواكب المتغيرات وتتابع المستجدات الأمنية بصورة أشمل، وفق إستراتيجية شرطية شاملة اهتمت بالتميز في الأداء وتقديم أجود الخدمات الأمنية، كما شملت كافة الجوانب المتعلقة بالعنصر البشري والإمكانيات المادية للوصول إلى النتائج المرجوة منها.

محمد الظاهري : طموحنا لا يعرف المستحيل

وقال العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية أننا نستقبل يومنا الوطني بعيد الاتحاد هذا العام بعزيمة صادقة، تستحضر إنجازات الوطن الباهرة في كل المجالات خلال الخمسين عاماً الماضية، وبعزيمة وبصيرة باني نهضة الوطن المغفور له بإذن الله " الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه، وبتوجيهات قيادتنا الرشيدة، نتطلع مستلهمين إلى الخمسين القادمة، نحو مزيد من البذل والعطاء، لتكون بلادنا في مقدمة الأمم، وفاءً بالعهد وتأكيداً على طموحنا الذي لا يعرف المستحيل.

وأشار إلى أننا نحتفل هذا العام، وقد سجلت الإمارات الغالية خلال الخمسين عاماً الماضية ومنذ تشييد صرح الاتحاد، صفحاتٍ مضيئة في الريادة والبناء والتنمية، وحلقت في شتى المجالات الاقتصادية والعلمية والإنسانية، وهي الآن تستشرف الخمسين القادمة، بعزيمة وإصرار، للمضي قدُماً على ذات النهج، وفق مسارات النهضة التي تختطها قيادتنا الرشيدة، وبين جوانحنا طموحٌ لا تحده حدود، لمواصلة طريق التقدم والاستجابة لتحديات العصر، والارتقاء بجودة الحياة للمجتمع وخدمة الإنسانية جمعاء.



عدد الزيارات : 362

التعليقات 1

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.