• أرسل إلى صديق
     
      
     
      

X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة ديسمبر 02, 2020
الداخلية تزدان باليوم الوطني الـ 49
  • الثلاثاء, ديسمبر 01,2020

الداخلية تزدان باليوم الوطني الـ 49

ازدانت مباني وزارة الداخلية والقيادات العامة للشرطة بالدولة احتفالاً باليوم الوطني الـ49 لدولة الإمارات العربية المتحدة ، وعبر ضباط ومنتسبي الوزارة عن خالص اعتزازهم بالمناسبة مجددين الولاء فيها لقيادة الوطن وحكومته وشعبه بأن يبقوا الجند الأوفياء في سبيل تعزيز الأمن وترسيخ الاستقرار .

وكانت الوزارة قد نظمت حفلاً افتراضياً باليوم الوطني اشتمل على كلمات وقصائد وطنية عبر فيها المنتسبون عن فرحتهم واعتزازهم بإنجازات الوطن، وتم استعراض مسيرة القيادات العامة للشرطة بالدولة من خلال فيديو تسجيلي يتضمن مدى التطور والتقدم الذي وصلت إليه أجهزة الشرطة بالدولة، وما تبذله من جهود متميزة أسهمت في الحفاظ على الأمن والاستقرار الذي تتمتع به دولة الإمارات.

ورفع منتسبي وزارة الداخلية بهذه المناسبة أسمى آيات التهاني والتبريكات والعرفان لقيادة الإمارات الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وأخيهما صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة "رعاه الله " ،وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات " حفظهم الله"، مجددين العهد والولاء ومضاعفة الجهد والعمل من أجل الحفاظ على مكتسبات دولة الاتحاد وجعل رايتها عالية خفاقة في ميادين الحق والواجب ، سائلين المولى عز وجل أن يعيد علينا هذه المناسبة الخالدة بالخير واليمن والبركات وأن يديم على شعبنا العزة والأمن والاستقرار والرخاء والازدهار.

سيف الشعفار :  يوم مجيد وعزيز علينا جميعاً

قال  الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز والانتماء لهذه البلاد الغالية أن نحتفل كل عام بذكرى قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة،  في الثاني من ديسمبر، وهو يوم مجيد وعزيز علينا جميعاً، نستذكر فيه الأمجاد التي سطرت على يد باني نهضتها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"  التي امتدت حتى وقتنا الحاضر، وسار على نهجه وأكمل المسيرة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" يعاضده أخواه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رعاه الله ، بعزم وحزم، ورؤية ثاقبة، لغد مشرق ومستقبل واعد ،وفاءً لهذا الوطن المعطاء وأبنائه.

وأشار إلى إننا نعيش في هذه الأيام مناسبة غالية على قلوبنا، تتمثل في اليوم الوطني الـ 49 لذكرى توحيد الإمارات، في ظل حكومة بقت وستبقى - بحول الله وقوته - شامخة راسخة تبحث عن كل ما فيه مصلحة وخير للبلاد والعباد في الداخل والخارج، وأن القيادة الرشيدة لا تلبث أن تصنع إنجازًا للوطن إلا وتقدم مثيله في شتى المجالات، السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتنموية، وغير ذلك، بفضل من العزيز الكريم، ثم بالتخطيط السليم والمتابعة المستمرة لكل شؤون بلادنا وشعبها؛ ما جعلها ركيزة أساسية بين مثيلاتها من دول العالم المتقدمة.

وقال إننا نحن في وزارة الداخلية، وبتوجيهات كريمة من قبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لن ندخر جهدًا لتحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة بحول الله، والمساهمة بشكل فعال في تنفيذ الخطط المرسومة والتطوير المستمر للأداء، ومواجهة التحديات؛ لمواكبة تطلعات القيادة الكريمة من خلال توسيع نطاق الخدمات المقدمة، وتفعيل دورنا في الحكومة الإلكترونية والحفاظ على أمن واستقرار الوطن، وحماية المكتسبات الوطنية التي تحققت على أرضه.

ودعا الله أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا قادة مسيرة العطاء والخير، ونعاهدهم بأن نبقى الجند الأوفياء في حماية وتعزيز أمن واستقرار دولتنا الغالية، ونسأل الله أن يديم علينا حكومة وشعبًا نعمة الأمن والأمان والازدهار عامًا بعد آخر.

ضاحي خلفان : مسيرة زايد الاتحادية تمضي بكل ثقة


وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، أننا نحتفل هذا العام باليوم الوطنيّ التاسعِ والأربعين في ظروف صعبة للغاية، حيث يعاني العالم أجمع من جائحة وبائية خطيرة، مشيراً معاليه إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة ولله الحمد والمنّة كانت من الدول القلائل التي واجهت هذه الجائحة بكثير من الثقة في الله ثم في قدرات الدولة وقياداتها ورجالها ونسائها، وشبابِها الذين أظهروا قدرة فائقة في إدارة الأزمة، كان لقيادتنا دوراً مهماً حينما أعلن سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقواتِ المسلحةِ، بأنَّ الغذاء والدواء خلال هذه الجائحة (خط أحمر) قائلاً (لا تشيلون هم)؛ كم كان لهذه العبارة من تأثير في طمأنة المجتمعِ، واستمرار الحياة بشكل أنهى كثيراً من عمليات التوقفات المؤقتة التي فرضتها الجائحة.

وقال نحتفل هذا العام ونحن على أعتاب الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، مما يعني أن خمسين عاماً ستمضي بنهاية عام 2021، الأمر الذي يؤكد أن مسيرة زايد الاتحادية المباركة تمضي قدماً بكل ثقة إلى الأمام في ظل القيادة الرشيدة لدولتنا الأبية.

وأشار إلى مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي.. (سننتصر على كورونا) فقد عملت دولة الإمارات من أجل المساهمة في الانتصارِ على هذا الوباء، وأُجرت التجارب اللازمة لاختبارات لقاحٍ من أجلِ التصدي لهذا الفيروسِ الذي عطّل الحياة الاقتصادية، والاجتماعية، والإنسانية، وها هي بشائر الانتصار تلوح بابتكار اللقاحات هنا وهناك.

وأضاف أن هذا العام يأتي ومسبار الأمل يقترب من المريخِ لينقل إلى عنان السَّماء سمعة دولة الإمارات العربية المتحدة بعلوم الفضاء، ويبث في أذهان وعقول الشباب ما للمعرفة والقدرة العلمية من أثر في تقدم الأمم، ويأتي هذا العام ونحن بجانب احتفالنا به، نخطط لاستراتيجية بعيدة المدى؛ لخمسين عاماً قادمةً نريد أن تكون فيها دولة الإمارات أرضاً وحكومةً وشعباً في عالم يشار إليه بالبنان من حيث التقدم والازدهار والرخاء.

عبدالله المري: المناسبة احتفال بمسيرة ريادية عظيمة لوطن السعادة

قال معالي الفريق عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي:" إن الاحتفال بهذا اليوم التاريخي من كل عام، هو احتفال بمسيرة ريادية عظيمة لدولة تمكنت قيادتها الرشيدة خلال فترة وجيزة من الزمان من تحقيق الرخاء والسعادة لشعبها وللمُقيمين على أرضها الطيبة، لتغدو نموذجاً عالمياً يحتذى به في التسامح والأمن والأمان أمام دول العالم أجمع.

تابع معاليه: إن الاحتفال بهذا اليوم في كل عام يمثل فرصة غالية على قلوب أبناء الوطن نتذكر خلالها جهود قادتنا المؤسسين في وضع حجر الأساس لبناء الاتحاد القوي، ونستثمر هذا اليوم لنبث رسائل الحب والولاء لدولتنا الحبيبة وقيادتنا الرشيدة، ونجدد فيه العهد على أن نبقى أوفياء وأبناء بارين لهذا الثرى الطاهر ولحكامنا الذين قادوا الوطن من عهد الاتحاد إلى عهد الريادة والازدهار والرفاه، وجعلوا الدولة جبلاً راسخاً في مركز الثقل العالمي والدولي، ومطمحاً لكل من يرغب بالعيش وسط مُجتمع مُتسامح يسوده الأمن والأمان.

وأضاف معاليه: لابد أن نتذكر أن الإخلاص للوطن والانتماء له لا يتأتّى إلا عن أفعال حقيقية تليق بالرجال، باتباع الأنظمة النافذة والتعليمات الصادرة، وأداء الأمانة والحرص على الحفاظ على مكتسبات الوطن وإنجازاته، وأن المواطنة الحقة تعني أن نعمل جميعاً متكاتفين لحماية وطننا والحفاظ على رايته خفاقة شامخة في كافة المحافل الدولية وبين كل الأمم.

وقال الفريق المري: في هذا اليوم التاريخي ندعو الله عز وجل أن يحفظ دولتنا وعلمنا ورئيسنا سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأخيه سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وأولياء العهود، ويجعلهم ذخراً لنا ولوطننا الغالي على قلوبنا وقلوب أبنائنا.

وختم معاليه: إن احتفالات الدولة هذا العام باليوم الوطني 49 تأتي في ظل ظروف استثنائية يشهدها العالم أجمع في مواجهة فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19 ) ، ونظراً للحرص على سلامة كل مواطن ومُقيم فإن ندعو الجميع إلى إتباع الأنظمة والقوانين والإجراءات الاحترازية الوقائية من منع للتجمعات والحفاظ على التباعد الاجتماعي والحرص على ارتداء الكمامات وغيرها، وأن نستغل هذه الفرصة للتعبير عن حبنا لوطننا الغالي في أمن وأمان وسلامة.

فارس المزروعي: مسيرة الإمارات الإتحادية حققت إنجازات عملاقة

أكد معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي أن مسيرة الدولة الإتحادية حققت إنجازات عملاقة ورسخت قيم التآخي والترابط والتسامح التي امتزجت بالرغبة الصادقة لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وباني نهضتها الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه " وإخوانه حكام الإمارات المؤسسين طيب الله ثراهم مستلهمين في ذلك رؤيتهم الحكيمة في جعل الإمارات واحة للعز والكرامة وحاضنة للشعوب والثقافات.

وأضاف معاليه في كلمة "بمناسبة اليوم الوطني الـ 49" بأن محبة الوطن كلــمة عميقـــة في نفوسنا تجسدت في الجهود الكبيرة التي بذلتها قيادتنا الرشيدة حتى أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة تحتل موقعها الفريد والريادي على الخارطة العالمية لتحكي عـــن سجـــل حـــافل بتــــاريخ عظــــيم وانجازات متواصلة   تتناقلها الأجيال.   

   وأشار إلى أن اعتزازنا بدولة الإمارات وما تحققه   باستمرار من إنجازات متواصلة يعود إلى الحرص على نهج ومبادئ المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي أهتم ببناء الإنسان باعتباره الثروة الحقيقية لهذا الوطن وسعى بكل جهده إلى تأسيس مجتمع يسوده التسامح وتتعدد فيه الثقافات وينعم فيه المواطن والمقيم على حد سواء بحياة كريمة.

وأشاد معاليه بالإنجازات المتلاحقة التي تحققها الدولة بتوجيهات قيادتنا الرشيدة في شتى المجالات و انتهاجها مبادئ العدالة والمساواة ومراعاة حقوق الإنسان والعمل الإنساني، مشيراً إلى أن شرطة أبوظبي تحتفي بهذه المناسبة من خلال المشاركة الفاعلة في تحقيق أهداف التنمية الشاملة للدولة.

وقال: إننا سعداء بأن المولى عز وجل هيأ للوطن قادة أوفياء جعلوا رضا الله غايتهم ومصلحة الوطن والمواطنين فوق كل اعتبار مجددين العهد والولاء للقيادة الحكيمة على مواصلة مسيرة التطوير لتبقى بلادنا دائماً واحة للأمن والأمان ونشر الطمأنينة في المجتمع. 

خليفة حارب الخييلي : يوم فارق في تاريخ الوطن

اكد اللواء خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي بوزارة الداخلية ، إن الاحتفال باليوم الوطني الـ 49 لدولة الإمارات العربية المتحدة، هو يوم فارق في تاريخ الوطن والشعب الإماراتي ، ونقطة الانطلاق لتأسيس الدولة الحديثة ، ويوم للاعتزاز بماضي هذا الوطن العريق، وللفخر بحاضره المزدهر ، وللتفاؤل بمستقبله الواعد إن شاء الله تعالى، كما انه يُعد فرصة مناسبة لتقييم الإنجازات التي حقهها الوطن في جميع المجالات وعلى كافة الأصعدة ، فمن حق الجميع أن يشعر بالفخر والاعتزاز لما حققه الوطن من نهضة غير مسبوقة، حتى صارت دولة الإمارات وبحق مثلاً يحتذى به .

وأشار إلى أن احتفالات الدولة كل عام تمثل فرصة غالية على قلوب أبناء الوطن نستثمرها لنبث رسائل الحب والولاء لدولتنا الحبيبة وقيادتنا الرشيدة، يوم تاريخي يطل علينا كل عام نستذكر فيه مآثر وإنجازات الآباء المؤسسين، ونجدد فيه العهد على أن نبقى أوفياء وأبناء بارين لهذا الثرى الطاهر ولحكامنا الذين قادوا الوطن من عهد الاتحاد إلى عهد الريادة والازدهار والرفاه، وجعلوا الدولة جبلا راسخا في مركز الثقل العالمي والدولي، ومطمحا لكل من يرغب بالعيش وسط مجتمع متسامح يسوده الأمن والأمان.

 ونوه أنه بهذا اليوم لابد أن نتذكر أن الإخلاص للوطن والانتماء له لا يتأتّى إلا عن أفعال حقيقية تليق بنا، بإتباع الأنظمة النافذة والتعليمات الصادرة، بأداء الأمانة والتفاني في الخدمة، بالحفاظ على مكتسبات الوطن وإنجازاته، إن المواطنة الإيجابية تعني أن نعمل جميعا متكاتفين لحماية وطننا وعيوننا ساهرة إخلاصا وبذلا وأمانة لرفعته ولتظل رايته خفاقة شامخة في كافة المحافل الدولية.

أحمد الريسي:  الإمارات تزدان بتاريخها المجيد


وأكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام الوزارة أن ما أن ينبزغ فجر الثاني من ديسمبر من كل عام حتى تتجلى ذاكرة الوطن وتقفز في الصور مجد الاتحاد وارث الأولين، بانين مجد البلاد ، ورفعته ونماءه وازدهاره، نجدد الولاء والانتماء لقيادتنا الرشيدة ومؤسس الإمارات الوالد المغفور له بإذن الله " الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "  " طيب الله ثراه" ورمز وحدتها وعليائها

وأضاف أنه وكل عام ، تزدان الإمارات بتاريخها المجيد ونجدد فخرنا واعتزازنا بشجاعة وإرادة شعب الإمارات الذي طوع برؤية قيادته الرشيدة المستحيل ونسج عبر التاريخ حكاية الإمارات تحكي سيرة قيادة ملهمة وحكومة رائدة وشعب تحلى بالصبر والعزيمة وارثاُ عن المؤسسين الاقدام والشجاعة والالتزام بالقيم العظيمة الاصيلة ومنفتحاً على العالم .

وتابع الريسي أن مسيرة الإمارات تمضي بحكمة قيادتها في تعزيز جودة الحياة للمجتمع وتوالي النجاحات ونشر قيم الإيجابية والسعادة، تعمل على التطوير المستمر وتحقيق الاستدامة في كافه القطاعات التنموية في مسيرة مشهود لها، مكنتها من اعتلاء مؤشرات التنافسية العالمية.

وقال في عيد الاتحاد تكتمل احتفالات الوطن، وتنساب في النفوس عظمة الانجازات ، وروح الاتحاد التي تضيء دروب المجد والعلياء والتطور ، ولا يسعنا الا أن نتقدم من قيادة الإمارات وحكومتها وشعبها بأسمى آيات التهاني والتبريكات ، داعين المولى عز وجل أن يديم علينا الخير والرفاه.

سالم الشامسي : تجدد فينا العهد والولاء

أما اللواء سالم علي مبارك الشامسي وكيل الوزارة المساعد للموارد والخدمات المساندة  فقال تمر علينا اليوم هذه المناسبة السعيدة، ذكرى اتحاد إماراتنا لتجدد فينا العهد والولاء أن نبقى خلف المسيرة الحكيمة لقيادة الدولة على نهج المغفور له بإذن الله " الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة" طيب الله ثراه ، وعبر سنين الاتحاد ترسخت فينا قيم الولاء والانتماء والشعور بالفخر وجددنا العهد أن نخلص نعمل لتبقى راية الإمارات خفاقة وتستمر بخطى واثقة نحو المستقبل والحياة المشرقة، بكل ثبات واستقرار وعزيمة قوية.

وأكد أن مناسبة اليوم الوطني الإماراتي تؤكد أن ما قام به الآباء المؤسسين عندما رسموا مسيرة الاتحاد في الثاني من ديسمبر من عام 1971 ، إنما كانت بذرة الخير والبركة وخطوة الارتقاء بمسيرة الدولة من نجاح إلى نجاح ومن إنجاز لإنجاز ، وما نراه اليوم من تطور ورقي لوطنا الغالي إلا ثمرة هذا الغرس الطيب، فقد سارت الإمارات ماضية في طريق المجد بحكمة قيادتها ورؤيتها الثاقبة نحو آفاق بعيدة، حققت خلالها الكثير من الإنجازات العصرية والتنموية، ومواكبة لكل مقتضيات العصر الجديد من خلال استشراف المستقبل،  فهيئنا لنا جميعاً يومك يا إمارات المحبة والسلام، التي بثت فينا روح الفخر والاعتزاز وأدام الله عز الإمارات راية الحق والعدل والمساواة.

جاسم المرزوقي : رد الجميل لهذا الوطن الغالي بالإخلاص في العمل

وأكد  اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني أسمى آيات التهاني أن الاحتفال باليوم الوطني ال "49" لدولة الإمارات العربية المتحدة، هو مناسبة لتجديد العهد والولاء للقيادة الرشيدة، التي لم تألو جهداً في أن تضع شعب الإمارات المواطنين منهم والمقيمين على رأس أولوياتها، لتحقيق أعلى مستويات السعادة والاستقرار والأمن والأمان.

ولفت اللواء المرزوقي إلى أن قيادة دولة الإمارات وبرؤيتها الحكيمة وفّرت البيئة المناسبة والمقومات الممكنة، لتحقيق حياة كريمة لكل من يعيش على أرضها، لذا وجب علينا رد الجميل لهذا الوطن الغالي بالإخلاص في العمل، وحب الوطن وتجسيد أسمى معاني الانتماء والتلاحم مع قيادته الرشيدة، داعياً الله أن يحفظ بلادنا وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار، ستظل دولة الإمارات العربية المتحدة نموذج مشرّفاً يحتذى به في جميع المحافل الدولية.

عبدالعزيز مكتوم الشريفي: نفخر بحجم الإنجازات

وأشار اللواء عبدالعزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية أنه في كل سنة تشرق فيه شمس الثاني من ديسمبر، نتذكر الآباء المؤسسين بقيادة المغفور له بإذن الله " الشيخ زايد بن سلطان أل نهيان " طيب الله ثراه وإخوانه حكام الإمارات الذين اجتمعت كلمتهم على قيام دولة الإمارات وأجمعوا أمرهم للمضي في طريق واحد ملئ بالتحديات لكنه يوصل إلى ذروة الأمجاد، فحقق الله لهم ما أرادوا لصدقهم في توجههم فكان لنا موعد مع الحصاد كل يوم وهو ما يدفعنا للافتخار بما أنجزه الآباء المؤسسون ووضعهم لبنات الاتحاد.

وقال أنه في اليوم الوطني وكما هو في كل يوم تذكي شعلة الحب والانتماء للإمارات والعزم على مواصلة البناء ما بدأه الآباء نحو آفاق لا تعرف الحدود، وفرحة قيام دولة الإمارات ليست قاصرة على المواطنين، لأنه ما من إنسان إلا وتبهجه التجربة الاتحادية الناجحة في المنطقة، والأكثر إنجازا لبني البشر في مختلف الأزمان، لكل إنسان يتوق إلى عالم متحضر آمن، ونموذج إنساني لما ينبغي أن تكون الدول.

وأضاف إننا عندما نقيم الاحتفالات في اليوم الوطني لدولتنا بهذه المناسبة العظيمة، إنما نفتخر بحجم الإنجازات وتعاظم الأدوار التي تلعبها دولتنا في المنظومة الدولية كواحدة من الدول المؤثرة في العديد من المجالات، فهي البلد الأكثر ازدهارا واستقرارا، وهي من تفكر بسعادة مواطنيها وكافة المقيمين عليها وهي الدولة التي تفكر بالمستقبل وتستفيد من كافة التجارب وهي الدولة التي قدمت نموذجا في الأصالة والمعاصرة فحافظت على الهوية، وتراث الآباء والأجداد وجمعت بين الانفتاح على العالم بكل ثقافاته وتمكنت من الحفاظ على خصوصيتها ، حتى أصبح المواطنون من أسعد السعداء كل ذلك وغيره يعد مصدر فخر واعتزاز لنا كأبناء للإمارات وقد كانت لحكمة قيادتنا الرشيدة الدور الاستراتيجي والمحوري لان نحظى بهذه المكانة المستحقة بين الشعوب وصار لنا حضور دائم وفاعل ومتميز بالعطاء .

سيف الشامسي : إنجازات راسخة  

ورفع اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة "حفظه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات ، وأولياء العهود، ونواب الحكام، بمناسبة اليوم الوطني الـ "49" لدولتنا المجيدة.

وقال أن "49" عاماً مضت على قيام الاتحاد، ونحن نفتخر ونعتز بما تحقق خلال تلك السنوات الزاهية من إنجازات راسخة لبّت كافة طموحات وتطلعات شعبنا الأبي، بل وفاقت كل أحلامه، فبفضل الله، ومن ثم قيادتنا الرشيدة أصبحنا من أسعد شعوب العالم التي يشار إليها بالبنان، حيث أولت قيادتنا جُل اهتمامها لتوفير سبل الحياة الكريمة لأبنائها، والمقيمين على أرضها، فشيدت المدارس والجامعات وفق أعلى وأفضل المعايير العالمية، واهتمت بالصحة، فشيدت الصروح الطبية وزودتها بأحدث التجهيزات، التي تلبي حاجة المواطن والمقيم على حدٍّ سواء، كما وضعت في مقدمة أولوياتها توفير الأمن والأمان لكافة أفراد المجتمع، فأصبحنا مثالاً يحتذى به بين الشعوب بعد أن أصبحت بلادنا واحة للأمن والأمان يستظل بظلها المواطن، والمقيم والزائر.

 وأضاف أننا علينا أن لا نعتبر يوم الثاني من ديسمبر يوماً للاحتفال فقط، بل هو يوم لبداية انطلاقة جديدة نحو المجد والعلياء، ليكون دافعاً لنا لتحقيق المزيد من النجاح في مختلف مجالات الحياة، وحافزاً لإنجازات مشرقة قادمة، نتطلع لها جميعاً في ظل قيادة رشيدة بذلت كل جهودها من أجل أن تكون دولتها وشعبها في الطليعة دائماً.      

علي بن علوان  :إنجازات يغلفها الأمن والأمان

وقال اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة ، نحتفل في اليوم الوطني التاسع والأربعين هذا العام بتسليط الضوء على الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في مجال تعزيز الأمن والأمان، وتلك الإنجازات العظيمة لا تتحقق إلا بجهود القيادة الحكيمة للبلاد وأبناء الوطن المخلصين، وقد سعت قيادتنا الرشيدة طيلة مشوار الإتحاد المبارك إلى عدم إدخار أي جهد في سبيل تحقق كل ما من شأنه أن يكرس الأمن والأمان والسعادة لشعب الإمارات، والذي بات يطمح أن يكون من السباقين والمستشرفين للمستقبل جيلاً بعد جيل في شتى المجالات.

وقال تشكل منظومة الأمن والأمان في الإمارات أساس الرفاهية والاستقرار، بحفاظها على نسقها التصاعدي في تقارير "التنافسية العالمية" متفوقة على دول كبرى في هذا المجال، مؤكدة صدارتها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتحتل الإمارات المركز الثالث عالميا على مؤشر الشعور بالأمن والأمان، وذلك بسبب انخفاض الجرائم المقلقة والذي تأتى نتيجة جهود حثيثة بذلتها الحكومة الرشيدة ممثلة بوزارة الداخلية.

وبانت الجهود الأمنية واضحة جلية بتوفير الأمن والأمان والحفاظ على الصحة العامة ، خلال فترة انتشار وباء كورنا، فقد كان رجال الشرطة من أوائل الساعين لمحاصرة ذلك الوباء جنبا إلى جنب مع اخوانهم من الكوادر الصحية، وذلك يدخل في صميم عملهم المعتاد.

وأشار إلى أننا نعمل مع قيادتنا الرشيدة في اليوم الوطني لجعل الإمارات مركزاً عالمياً للتسامح الإنساني والتعايش السلمى، عبر ما تتلقاه الأجهزة الشرطية بالدولة من دعم كبير توفره القيادة الرشيدة للبلاد وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله – واخوانهم حكام الإمارات.

وأعرب عن اعتزازه بوجود 200 جنسية يعيشون بسلام باختلاف دياناتهم وثقافاتهم وهذا إثراء للمجتمع ومصدر قوته، والتسامح طبيعة بشرية بالفطرة وديننا الحنيف دعا لهذه القيمة العظيمة، فلابد من التوازن بين بناء القوة الأمنية لحفظ الأمن وبين بناء دولة تقوم على مبادئ التسامح والتعايش السلمي ، حيث شكلت الإمارات قوة مستقلة ذات وزن عالمي وتعمل علي تعزيز الأمن كأولوية قصوى، كما تعد الإمارات اليوم موطناً للعلوم الحديثة كعلوم الفضاء والطاقة المتجددة والمستدامة التي دخلت مجالاتها العلمية القيمة بفضل ما وفرته الحكومة من دعم وإمكانيات لبناء جيل واعي ومتطور يحافظ على الهوية الإماراتية الأصيلة وإرث الأوّلين ويهتم بقيم المجتمع وأمنه وأمانه.

وقال تؤكد قيادتنا الحكيمة بأن "عام الاستعداد للخمسين" هو عام استثنائي في مسيرة التنمية واستشراف المستقبل التي تشهدها الدولة في كافة المجالات. وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي يشهدها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد - 19"، إلا أن الإمارات نجحت كعادتها في تحويل التحديات إلى فرص للإبداع والتطوير، ومناسبة للتذكير بعظمة البناء الخالد والأسس الكريمة التي وضع لبناتها الأباء الخالدين، لبناء الاتحاد الخالد.

الشيخ سلطان النعيمي : تبوأت الإمارات منزلة مرموقة بين الأمم

وأوضح اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطة عجمان، أن الاحتفال بالثاني من ديسمبر هو عرفان وتقدير من شعب الإمارات لمؤسسي الدولة المعطاءة، وعلى نهج المؤسس أكمل سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أعضاء المجلس الاعلى المسيرة حتى تبوأت الإمارات منزلة مرموقة بين الأمم.

وقال بفضل عزيمة قادتنا وإرادة شعبنا تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة بخطوات ثابتة نحو التميز والتفوق لتكون مثالاً يحتذى به في مصافي العالم ى، كل هذا التميز والتفوق وتحقيق الإنجازات انطلق في الثاني من ديسمبر عام 1971 عندما توحدت إرادة الاباء المؤسسون لدولتنا الغالية على يد المغفور له بإذن الله "الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأشار إلى أنه بالعيون الطموحة والقلوب المفعمة بالأمل حافظت دولة الإمارات على مسيرة النهضة المتميزة منذ قيامها والجهود العظيمة التي بذلها أصحاب السمو حكام دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة في مواصلة التميز والرفعة لدولة الإمارات إقليمياً ودولياً، وما بين الذكرى الثامنة والأربعين والتاسعة والأربعين حققت دولة الإمارات سلسلة من الإنجازات كان أبرزها إطلاق مسبار الأمل في رحلة تاريخية لاستكشاف المريخ ودراسة الغلاف الجوي للكوكب الأحمر، وكذلك نجاح مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتشغيل أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية، لتكون الدولة الأولى عربياً والثالثة عالمياً في تطوير محطات الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء بشكل آمن وصديق للبيئة.

كما أكد أن تميزت دولة الإمارات تميزت هذا العام وبشكل استثنائي في تعاملها مع جائحة فيروس كورونا المستجد " كوفيد 19 " باتخاذها مسارَها الخاص في إدارة الأزمة، إدراكاً منها لاختلاف نظامها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي عن الدول الأخرى، كما أنها تعلم أن كل دولة تحظى بميزات نسبية توظفها في تحديد قدرات إدارة الأزمة وكيفياتها، وفي كل ذكرى تمضي نستذكر ماضٍ بإنجازات مشرفة، نشحذ من عزيمة قيادتنا لاستشراف مستقبلٍ مشرق، لنمضي بعزمٍ وإرادةٍ لا تهزم لنحقق مزيداً من التميز، ونرفع راية دولة الإمارات خفاقةً في كل دربٍ من دروب النجاح والإبداع والابتكار.

الشيخ راشد المعلا : يوم الفخر والعز

ورفع اللواء الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين ،  أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادتنا الرشيدة وشعب الامارات العزيز بمناسبة اليوم الوطني التاسع والأربعين.

وقال أن الثاني من ديسمبر، يوم الفخر والعز لكل مواطن على هذه الأرض الطيبة، التي انعم الله عليها بقيادة حكيمة لم ترضى لشعبها إلا أن يكون في المركز الاول، والثاني من ديسمبر، ليس يوما للاحتفال فقط إنما هو اليوم الذي تتحد فيه أرواحنا على حقيقة واحدة وهي الفخر بما آلت إليه هذه الدولة بسبب هذا الاتحاد الذي سمى بها لتقف في مصاف أفضل دول العالم أمناً واقتصاداً وثقافة وحضارة.

وأضاف أنه هذا اليوم حصاد جهود الحكومة الرشيدة مع شعبها المخلص في جعل الإمارات قمة تعانق سماء التطور والمعرفة والسلام والتسامح والنهضة ورمزاً من رموز العالم المعاصر في جميع المجالات , هو وعدٌّ قد قطعته لنا حكومتنا الرشيدة ومسيرة لا تنتهي من العطاء بدئها والدنا القائد المؤسس الشيخ /زايد بن سلطان ال نهيان –طيب الله ثراه - وأكملها قادتنا شيوخ الامارات الكرام , فالإمارات أمانة الوالد للأبناء , واجبنا أن نحميها وندافع عنها أرضا وسماءً من كل شر قد يطالها ,ونحن شعب قد زرع فينا آبائنا الخصال العربية الأصيلة التي لا ترضى ولا تتهاون عن الدفاع بكل قوة عن أرضها الغالية.

وهنأ كل فرد على هذه الأرض الطيبة بقيادتنا الحكيمة التي وضعت شعبها نصب عينها وجعلتنا نفاخر بانتمائنا إلى أرض الإمارات الغالية، أرض العروبة والأصالة والفخر، راجين من المولى العزيز القدير أن يحفظ سمو الشيخ / خليفة بن زايد ال نهيان حفظه الله ورعاه وإخوانه أصحاب السمو حكام الامارات الكرام , وشعب الامارات الغالي من كل مكروه.
                                                  
محمد بن غانم الكعبي : يوم سجله التاريخ بمداد عزيمة وإرادة 

وقال اللواء محمد أحمد بن غانم الكعبي قائد عام شرطة الفجيرة  تحتفل دولتنا قيادة وشعبا في الثاني من ديسمبر كل عام بمناسبة عزيزة على قلوبنا وهي ذكرى قيام دولتنا الغالية باتحاد إماراتنا السبع الذي سجله التاريخ بمداد عزيمة وإرادة باني النهضة المغفور له "بإذن الله"  الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه "وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات الذين تمكنوا من الارتقاء بالإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة حتى أصبحت دولتنا تنافس كبرى الدول على مختلف الأصعدة.

وأضاف نحن اليوم في الذكرى التاسعة والأربعين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة وقد أصبحنا بفضل القيادة الحكيمة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "حفظه الله"وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد "رعاهم الله" نعيش في واحة الأمن والأمان حيث استمرت مسيرة الخير تحقق مزيداً من الرفعة والازدهار والتطور والابتكار في ظل رعايته الكريمة فها هي دولتنا تسير قدماً وبخطى ثابتة نحو التطور والتقدم مسخرة الثروات لبناء الإنسان الذي حظي بالنصيب الأوفر من الاهتمام كونه المحور الأساسي لدعم عجلة لتقدم والنماء.

وأضاف لقد ارتبطت دولتنا بعلاقات قوية وراسخة مع مختلف دول العالم بفضل حرص واهتمام قيادتنا العليا في إطار من التعايش والاحترام والحوار والتسامح مما جعلها موضع ثقة المجتمع الدولي وتقديره، كما باتت الأجهزة الأمنية تؤدي الدور المنوط بها من خلال بناء شراكات إستراتيجية مع مختلف الجهات الحكومية في الدولة محققة أعلى نسب الشعور بالأمن والأمان في العالم.

وقال لقد حققت القيادة العامة لشرطة الفجيرة تحت مظلة وزارة الداخلية خلال السنوات الماضية إنجازات كبيرة تفوق مستوى المهام الموكلة إليها،حيث حصدت العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية مما أدى لبناء شرطة عصرية ذكية ذات رؤية إستراتيجية تواكب التطورات والمتغيرات المتلاحقة التي يشهدها عالمنا المعاصر ومتابعة لما يستجد من ظواهر أمنية مختلفة مكنتها من التصدي بكفاءة للجريمة بأشكالها المختلفة والقضاء عليها وحفظ الأمن وتقديم خدمات متميزة لكافة مؤسسات وأفراد المجتمع.

وأشار إلى إننا نفتخر بانجازات دولتنا على الصعيد الأمني في ظل توجيهات سيدي الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ومتابعته المستمرة لما تحقق من تطور في الأجهزة الشرطية التي أصبحت اليوم تواكب المتغيرات وتتابع المستجدات الأمنية بصورة أشمل، وفق إستراتيجية شرطية شاملة اهتمت بالتميز في الأداء وتقديم أجود الخدمات الأمنية، كما شملت كافة الجوانب المتعلقة بالعنصر البشري والإمكانيات المادية للوصول إلى النتائج المرجوة منها.

اللواء مكتوم الشريفي: الثاني من ديسمبر يوم عظيم في إمارات الخير والعطاء

أكد اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي أن الثاني من ديسمبر يوم عظيم في إمارات الخير والعطاء والمنطقة بأسرها، يوم عرفان وتقدير شعب الإمارات العريق لجهود الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" "طيب الله ثراه" وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأضاف: على نهج القائد المؤسس أكمل سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله- وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى المسيرة حتى تبوأت الإمارات مكانة مرموقة عالمياً.

وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة وبفضل دعم ورعاية قيادتنا الحكيمة حققت إنجازات شامخة وتواصل المسيرة نحو الريادة والتقدم وتواكب احتياجات العالم المعاصر بكل حكمة وإرادة وعزيمة وتستشرف المستقبل برؤى واعية ومتمكنة على مواجهة كل التحديات واستباق الأحداث بجدارة.

ورفع سعادة مدير عام شرطة أبوظبي بهذه المناسبة الغالية اسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات ، متمنيا لدولة الإمارات العربية المتحدة مزيدا من التقدم والريادة تحت ظل قيادتهم الرشيدة .

 وأوضح في كلمته بمناسبة اليوم الوطني ال 49 أن شرطة أبوظبي ومن خلال تطبيقها للاستراتيجية الأمنية الشاملة تسهم بدور رائد في تحقيق الاستقرار وتنمية الوعي الأمني ورفع جاهزية الأداء والارتقاء بمسيرة العمل الشرطي والأمني الحديث بتطبيق خطط تطويرية تعزز العمل الحكومي و تسهم في تسريع وتيرة الإنجاز وتستند إلى توظيف أحدث التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها في شتى ميادين العمل التخصصي بكفاءة رفيعة المستوى وإعداد البرامج والمشاريع الوقائية التي تعزز من ثقة المواطن بالمؤسسات والوقاية من الجريمة بأساليب معاصرة.   

وجدد مدير عام شرطة ابوظبي بهذه المناسبة الغالية العهد والولاء للقيادة الحكيمة باسمه وكل منتسبي القيادة العامة على مواصلة الجهود لنشر الأمن والأمان والطمأنينة في ارجاء الوطن العزيز وتحقيق التطلعات والآمال لمستقبل مشرق في بلادنا، بقلوب تنشر المحبة والعطاء كما تعلمنا من زايد الخير وقيادتنا الرشيدة.

محمد الظاهري : إنجازات كبرى في زمن قياسي

أكد العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، أن احتفالنا باليوم الوطني لدولة الإمارات في الثاني من ديسمبر من كل عام يعود بنا إلى مشهد عمره 49 عاما عندما اتخذ المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان" طيب الله ثراه"  و المغفور له "بإذن الله" الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم " طيب الله ثراه" مؤسسي الاتحاد و إخوانهما حكام الإمارات قرارا تاريخيا غير مسار المنطقة بأسرها و أعلنوا قيام دولة الإمارات، والتي تمكنت منذ قيامها أن تلفت أنظار العالم إليها من خلال تحقيقها إنجازات كبرى في زمن قياسي وجسدت إرادة قيادة لم يعرف طموحها المستحيل، ففي كل سنة نؤكد للعالم بأن دولة الاتحاد تزداد علوا ورفعة مع مرور الأيام، وأن أحلام وطموحات قادة الأمس تتحقق بإرادة قادة اليوم وإصرارهم وحبهم وتلاحمهم مع شعبهم .

وقال إن احتفالنا بالذكرى التاسعة والأربعين لقيام الاتحاد، يُعد مصدر القوة والعزيمة لمواصلة مسيرة البناء والتقدم المتعددة المحاور والتي تجلت في الاستثمار الحقيقي في رأس المال البشري وجعلت من دولتنا مركز الاستقطاب الاقتصادي والاستثماري العالمي ومنطلق النهضة العلمية والعمرانية على المستويين الإقليمي والدولي بفضل ما تتمتع به دولتنا من أمن واستقرار .

وأشار إلى أن لو نظرنا إلى كافة الانجازات التي تحققت خلال العقود الأربعة الماضية ، سنجد أن دولة الإمارات تبوأت العديد من المراكز الأولى في الكثير من المجالات بحسب معايير التنافسية العالمية ، مما صنع لدولتنا مكانا متميزاً على المستوى القاري و العالمي حتى غدت دولتنا مثالاً يحتذى به وحالة فريدة من نوعها يشهد لها التاريخ وكل هذا بفضل الله تعالى وبتخطيط محكم من قيادتنا وبعد نظرهم وتسخيرهم كافة الموارد والطاقات المتوفرة لنهضة الدولة و سعادة الشعب .




عدد الزيارات : 726

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.