X

الإعدادات

ألوان العرض

الأخبار


آخر تحديث للصفحة نوفمبر 22, 2021
اختتام  أعمال برنامج الشرطة المجتمعية الاقليمي لمكافحة التطرف
  • الاثنين, نوفمبر 22,2021

اختتام أعمال برنامج الشرطة المجتمعية الاقليمي لمكافحة التطرف

اختتمت اليوم "الخميس " في أبوظبي أعمال برنامج الشرطة المجتمعية الإقليمي لمكافحة التطرف الذي استضافته وزارة الداخلية بالشراكة مع كلية الدفاع الوطني بواشنطن - مركز الدراسات الاستراتيجية للشرق الأدنى وجنوب آسيا وناقش مفهوم ودور وواجبات وسبل تطوير العمل الشرطي المجتمعي، حيث تناول المجتمعون فكرة وفلسفة العمل الشرطي المجتمعي (COP) كاستجابة فعالة لتحدي مكافحة التطرف (CVE) ليسهموا في تعزيز جهود قوى إنفاذ القانون في حماية المجتمع والوقاية من الجريمة .

وامتدت أعمال المؤتمر الذي افتتحه يوم الاثنين رسمياً وكيل وزارة الداخلية اللواء الركن خليفة حارب الخييلي على مدار 4 أيام من المناقشات إلى جانب اليوم الأول الذي خصص للمناقشات العامة ، وبحضور دولي ومحلي من خبراء وأكاديميين مختصين في مجالات الشرطة المجتمعية تناول المجتمعون في أوراق عمل وورش ودراسات لحالات واقعية وسبل تعزيز جهود مكافحة الجريمة المجتمعية خاصة في مجالات التطرف ودور الشرطة المجتمعية في ذلك.


جلسات اليوم الثاني من النقاشات: ديناميكيات واستراتيجيات مكافحة التطرف

وتحدث في اليوم الثاني الأستاذ طاهر عباس ، جامعة ليدن ، هولندا عن فكرة مكافحة التطرف من خلال الدين والسياسة والأمن وأدارت الجلسة الدكتورة مليسا جاردين ، ثم جرى مناقشة واستعراض حالة بعنوان " الشرطة المجتمعية في أيرلندا الشمالية" الأطر الهيكلية والقانونية وأدارت الجلسة الدكتورة جينفر جيفريز وتحدث فيها غاري وايت ، ضابط شرطة سابق، إيرلندا الشمالية تلتها جلسة "المرأة والشرطة ومكافحة التطرف العنيف وقدمتها جين تاونسلي ، ضابط شرطة متقاعد في المملكة المتحدة ورئيس سابق للرابطة الدولية للشرطة النسائية وأدار الجلسة الدكتور حسن عباس.

ثم عقدت جلسات مغلقة لتحديد عروض المشاركين في 18 نوفمبر ومناقشة وجهات نظر مختلفة حول دور الشرطة وإنفاذ القانون المدني في CVE وقدمها فيكتور فارتانيان ، الوكيل الخاص السابق لوزارة الأمن الداخلي.

اليوم الثالث: أفضل الممارسات

وتم تقديم عرض خاص من مركز "هداية" في أبوظبي واستعراض تجربته الريادية ، حيث اطلع المجتمعين على ما يقدمه المركز من مبادرات وبرامج وجهود في بناء الشراكات مع مؤسسات عدة تعمل في مجال مكافحة التطرف واستعراض استراتيجيات العمل القائمة على مجالات مهمة مثل : الدبلوماسية الرياضية والثقافية، ومكافحة التطرف عبر المناهج التربوية والوسائل الحديثة


وتحدث من مركز هداية في هذه الفعالية سعادة أحمد القاسمي المدير التنفيذي لهداية ونائب المدير التنفيذي ايفو فينكامب وعبير مكي مدير الشؤون التنفيذية.


ثم تناولت حلقة نقاشية أفضل الممارسات في مكافحة التطرف بإدارة مركز هداية حيث تناول الدكتور قمر الهدى دراسة حالة عن مكافحة العنف في باكستان وسياسة مكافحة التطرف المستخدمة ثم جرت جلسة جديدة عن الحوار بين الأديان ومكافحة التطرف : الدروس المستفادة وقدمتها الدكتورة عزة كرم ، الأمين العام لمنظمة الأديان من أجل السلام ، نيويورك عن بعد عبر وسائل الاتصال المرئي.

اليوم الرابع : ماذا يمكننا أن نفعل

جرت جلسة حوارية بعنوان صياغة استراتيجية الشرطة المجتمعية للتصدي للتطرف العنيف وقدمها الدكتور أحمد يايلا ضابط شرطة تركي سابق وأستاذ بجامعة جورجتاون جامعة (افتراضية) تلا ذلك عروض تقديمية فردية وجماعية من المشاركين بإدارة فيكتور فارتانيان.

وفي مساء اليوم الختامي ، تحدث العميد الأستاذ الدكتور جاسم محمد العنتلي العميد الأكاديمي بكلية الشرطة أبوظبي عن جانب من جهود الإمارات في مجالات العمل الشرطية ومسيرة الريادة التي تقدمها وعن عدد من الممارسات المتقدمة وأفضل الأساليب المطبقة بوزارة الداخلية ، و ناقشت جلسة دور العمل الشرطي المجتمعي من أجل قدرات مكافحة التطرف والدروس المستفادة، وقدمتها الدكتورة نادية جرسباتشر ، أستاذة مساعدة في الجامعة الأمريكية ومؤلفة قدرات العمل الشرطي المجتمعي لمكافحة التطرف العنيف: تبنى المبادئ الأخلاقية من خلال تعزيزها بالتدريب ، وقدمتها عبر وسائل الاتصال المرئي، ثم أنهى المجتمعون النقاشات في جلسة ختامية وتم توزيع الشهادات والدروع على المشاركين.


عدد الزيارات : 92

التعليقات 0

*
باقى 1000 حرف


إرسال

عودة
مؤشر حركة الفيديو
مؤشر حركة الفيديو
تنويه:سيقوم مؤشر قياس الرضا بتسجل ملامح وجهك.
ملاحظة: لن يتم حفظ التسجيلات أو مشاركتها.

يرجى التأكد من أن كاميرا الويب متصلة ويسمح باستخدامها على هذا الموقع.